مظاهرات لبنان تدخل يومها التاسع وسط اجراءات أمنية مكثفة حول القصر الجمهوري

تدخل مظاهرات لبنان اليوم الجمعة، يومها التاسع 9 على  التوالي وسط استمرار اغلاق بعض الطرقات واصرار المتظاهرون على البقاء في الساحات العامة خاصة في بيروت وصيدا وصور والبقاع وغيرها من المناطق.

غرفة التحكم المروري في لبنان أكدت بأن القوى الأمنية أغلقت كل الطرق المؤدية إلى القصر الجمهوري بالأسلاك الشائكة، وسط إجراءات أمنية مشددة.

رئيس جمعية المصارف سليم صفير قال لـ"رويترز": "إن العمليات المصرفية ستستأنف بأقصى طاقة فور انتهاء الأزمة السياسية في لبنان".

أحد المراجع الدينية المسؤولة أكد في تصريحات صحفية، بدء العد العكسي لإنهاء مظاهرات لبنان متوقعًا أن يتم فتح كل الطرقات، بحيث يكون الاثنين المقبل يوم عمل طبيعي في كل المؤسسات الرسمية والخاصة وفي المصارف والبلد عموما.

ونقلت صحيفة "الأخبار" اللبنانية عن مصادر قولها، إن رئيس الحكومة سعد الحريري "أبلغ رئيس الجمهورية ميشال عون، ورئيس البرلمان نبيه بري وقيادة "حزب الله" استعداده السير في خيار تشكيل حكومة جديدة، لكنه اشترط الاتفاق الكامل عليها قبل أي استقالة، وإلا فهو لا يمانع تعديلا وزاريا كبيرا".

وأضافت المصادر أنه "يبدو أن حزب الله، والتيار الوطني الحر يرفضان أي تعديل يستهدف وزير الخارجية جبران باسيل".

يُشار إلى أن الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله سيطل مساء اليوم الجمعة الساعة الرابعة عصر للحديث عن آخر التطورات الداخلية.

يذكر أن الرئيس اللبناني ميشال عون دعا المحتجين في خطاب موجه للشعب اللبناني أمس الخميس، إلى الحوار المباشر معه لأن التغير لا يكون في الساحات بل عن طريق المؤسسات بشكل قانوني.