لماذا سحب مجلس الكنائس الأمريكي استثماراته من شركات اسرائيلية

اتخذ مجلس الكنائس الأسقفية في الولايات المتحدة الأميركية اليوم قرارا بسحب استثماراته من أي شركات تخدم الاحتلال الإسرائيلي وذلك نتيجة الضغوط التي مارستها حركة المقاطعة الدولية.

أمين عام حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي قال: "إن حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات حققت انتصارًا جديدا بقرار مجلس الكنائس الأسقفية في الولايات المتحدة سحب استثماراته من أي شركات تخدم الاحتلال بما في ذلك شركات كاتربيللر وموتورولا و بنك ديسكونت الإسرائيلي".

وأوضح البرغوثي أن القرار يأتي مكملا لقرارات مماثلة اتخذتها الكنائس المشيخية والميتودية واللوثرية الأمريكية بالانضمام لحملة المقاطعة للاحتلال والاستثمارات في شركات تتعامل معه.

وأكد أن "انعطافا كبيرا يحدث في الرأي العام الدولي والأمريكي لصالح فلسطين نتيجة انكشاف نظام الأبرتهايد والتمييز العنصري".

وعبر البرغوثي عن تقدير الشعب الفلسطيني للقرارات الجريئة التي تتخذها تباعا العديد من الكنائس في الولايات المتحدة رغم محاولات اللوبي الإسرائيلي منع ذلك.