رئيس جيش الاحتلال يكشف تفاصيل خطيرة لاستهداف آلية عسكرية جنوب لبنان

كشف رئيس اركان جيش الاحتلال أفيف كوخافي، عن معلومات جديدة وخطيرة عن عملية استهداف المقاومة اللبنانية –حزب الله- لآلية عسكرية داخل موقع أفيفيم العسكري شمال الأراضي الفلسطينية المحتلة قبل شهرين.

وأوضح كوخافي اليوم الاحد، أن سلسلة من التحقيقات جرت داخل المؤسسة العسكرية لمعرفة الأسباب التي تقف وراء تمكن حزب الله من استهداف الآلية العسكرية وما خلفه من دمار للمركبة وقتل من فيها.

واعتبر رئيس أركان الاحتلال، دخول المركبة العسكرية إلى الطريق الذي تم حظر التحرك فيه في مقابل منطقة يسيطر عليها حزب الله بصواريخ مضادة للدروع خلل عملياتي خطير.

ولفت إلى أن التحقيقات خلصت إلى وجود خلل في أعمال القيادة والسيطرة في الكتيبة خلال الاستعداد وان موافقة دخول المركبة العسكرية إلى الطريق صدرت عن نائب قائد الكتيبة رغم تعليمات قادته.

وقال كوخافي "إلى جانب ذلك اتضح من التحقيق أن الجهود الدفاعية الملائمة للتهديد ونشر القوات في المنطقة نظرًا لهذه الاستعدادات إلى جانب إغلاق بعض الطرقات جعلت العدو يواجه صعوبات في العثور على أهداف لاستهدافها خلال أيام عديدة".

وطلب كوخافي اتخاذ إجراءات انضباطية بحق نائب قائد الكتيبة بسبب سماحه بالتحرك على الطريق وضد قائد الكتيبة بسبب طريقة اخلاء وتأمين قاعدة أفيفيم التي لم تنفذ حسب التعليمات.

كما أوعز رئيس الأركان باستدعاء ضباط اخرين متورطين في الحادثة لاجتماعات توضيحية عند قادتهم.

يُشار إلى أن المقاومة اللبنانية المتمثلة بحزب الله قد أعلنت بتاريخ 1/9/2019، تمكن عناصرها من تدمير مدرعة عسكرية اسرائيلية وسقوط من فيها بين قتيل وجريح ردًا على استهداف عناصر الحزب في سوريا وما تبعه من اختراق أجواء الضاحية الجنوبية بطائرات استطلاع تم تدميرها قبل أن تحقق أهدافها.