روسيا تشكك برواية ترامب بشان قتل زعيم دا عش أبو بكر البغدادي لـ4 أسباب تعرف عليها

شككت وزارة الدفاع الروسية مساء اليوم الأحد، برواية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول عملية مقتل زعيم داعش أبو بكر البغدادي في عملية عسكرية شمال غرب سوريا عن طريق السماح لطائراتها العسكرية بالمرور من فوق الاراضي التي تسيطر عليها الدولة الروسية في سوريا.

وأوضح الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور إفغينيفيتش كوناشينكوف، أن ما ذكره ترامب في مؤتمره الصحفي عن زيادة عدد المشاركين المباشرين والدول التي قيل انها شاركت في عملية قتل زعيم داعش أبو بكر البغدادي المزعومة، مع وجود تفاصيل متناقضة يثير تساؤلات وشكوكا مبررة حول مدى واقعيتها وخاصة نجاحها.

وأكد كوناشينكوف أن وزارة الدفاع الروسية لا تملك أي معلومات تؤكد مقتل زعيم تنظيم "داعش"، أبو بكر البغدادي، نافية تقديم أي مساعدة لتحليق الطيران الأمريكي في منطقة إدلب شمال غرب سوريا.

وقال الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية "أولا، لم يتم رصد أي ضربات جوية من قبل الطيران الأمريكي أو ما يسمى بالتحالف الدولي على منطقة إدلب لخفض التصعيد في غضون يوم السبت أو الأيام الأخيرة الماضية"، وثانيًا لا علم لدينا بتقديم أي مساعدة مزعومة لتحليق الطيران الأمريكي في المجال الجوي فوق منطقة إدلب لخفض التصعيد خلال هذه العملية، ثالثًا: "كل الأراضي غير الخاضعة للحكومة السورية بمنطقة إدلب لخفض التصعيد تجري إدارتها والسيطرة عليها من قبل جماعة جبهة النصرة الإرهابية، التي تمثل ذراعا سوريا لتنظيم القاعدة.

وقال: "دائما ما تقوم جماعة النصرة الارهابية بالقضاء على تنظيم داعش وأي من عناصره مباشرة على الأرض بلا هوادة، باعتبارهم منافسين أساسيين لها على السلطة في سوريا، لهذا السبب يستحق الوجود الهادئ للزعيم السابق لداعش على الأراضي الخاضعة لسيطرة القاعدة السورية تقديم أدلة مباشرة منفصلة من قبل الولايات المتحدة وباقي المشاركين في العملية".

وختمت الوزارة بالقول: "رابعا وأخيرا، منذ لحظة الدحر النهائي لداعش على يد الجيش الحكومي السوري بدعم القوات الجوية الفضائية الروسية أوائل العام 2018، لا يوجد على الإطلاق لأي نبأ عن مقتل جديد لأبو بكر البغدادي تأثير على الأوضاع في سوريا أو أنشطة الإرهابيين المتبقين في إدلب".

وكان الرئيس الامريكي دونالد ترامب أكد مقتل زعيم داعش ابو بكر البغدادي عن طريق عملية انزال تمت بفعل 8 طائرات أمريكية عبرت الحدود والمناطق التي تسيطر عليها ورسيا في سوريا وكان ذلك بالاتفاق مع الروس حيث قال: "أبلغنا الروس بتحليق طائراتنا لمهمة وكان جوابهم شكرًا لتبليغنا".