تعرف إلى أخر المستجدات بخصوص حادث طفل تذكرة القطار في مصر

قال وزير النقل المصري، كامل الوزير: " إن  ما حدث على قطر الإسكندرية كان خطأ فردي" مؤكداً: " سيتم محاسبة مرتكبوه بكل شدة".

وقال الوزير في تصريحات صحفية: " أنه سيزور أسرة الضحية، محمد عيد، اليوم بشبرا الخيمة لتقديم العزاء" مضيفاً: "  أن "ما حدث غير مبرر، والضحايا ليسوا أطفالا مثلما قيل، ولكنهما شابان عمرهما 33 عاما، لم يدفعا ثمن التذكرة، ورفضا السداد".

وفي مقابلة مع الإعلامي، أحمد موسى، قال شاهد عيان على الواقعة: إنه"  بينما كان في منطقة المدخنين بين عربات القطار، رأى رئيس القطار وقد وضع الشابين أمام خيارين: "إما إظهار بطاقات إثبات الهوية" أو القفز من القطار، وفتح لهم الباب.

وأضاف: " وحينما قفز الشابان، سقط أحدهما بعيدا، بينما بقي الآخر متمسكا بقضيب في القطار فوقع تحت عجلاته".

وذكر: "  أن ذلك ليس مبررا لما حدث، التذكرة ليست بمبلغ 70 جنيها كما أشيع، والغرامة 30 جنيها، وتحصيلها ما كان ليضر بأحد، خاصة وأن الضحايا كانوا في القطار الفاخر، وما حدث تصرف فردي لن نسمح بتكراره". معلناً: " عن بدء دورات تأهيل وعلاج نفسي للعاملين بالسكك الحديدية غدا، لتدريبهم على التعامل مع الجمهور.

وتابع: " أنه سيقدم العزاء بنفسه لأسرة الفقيد، ضحية حادث القطار، وسيعتذر لهم، وسيزور الشاب المصاب في مستشفى طنطا.