وزير الصحة اللبناني: 2000 مريض سرطان غير قادرين على استلام أدويتهم بسبب قطع الطرقات

أكد وزير الصحة اللبناني جميل جبق:" أن 2000 مريض سرطان غير قادرين على استلام أدويتهم من مركز الكرنتينا نتيجة قطع الطرقات".

وقال في تصريح صحفي، نقلته وكالات لبنانية: " هناك تهجم على سيارات تحمل أدوية من بيروت إلى المناطق النائية".

وتتواصل الاحتجاجات في لبنان، لليوم الثالث عشر على التوالي، وفيما يقطع المحتجون الطرقات، يعمل الجيش اللبناني، والقوى الأمنية على إعادة فتحها، كما تبدو الميادين أقل ازدحاما من العادة، ربما تتصاعد المشاركة مع ساعات النهار.

ونقلت الوكالة الوطنية للإعلام: " أن ميادين الاحتجاجات، شهدت قطعا جزئيا للطرقات من الجنوب إلى الشمال، في وقت أدى تجمع مياه الأمطار في الطرقات، لاسيما عند الأتوستراد الذي يربط بيروت بالشمال، إلى اختناق حركة المرور".

وفي وقت ينتظر أن تعقد فيه جمعية المصارف اجتماعا استثنائيا لها،  كشفت صحيفة "الأخبار" أن "المصارف تطبق قيودا ضابطة على عمليات السحب والتحويل، منها تحديد سقف للسحب النقدي من الصرافات الآلية، وامتناع المصارف عن تمويل عمليات التحويل من الليرة إلى الدولار بشكل استنسابي".

فيما تحذر بعض الصحف، من أزمة محروقات،  بعد أن قالت التقديرات  إن الاحتياط لا يكفي لأكثر من أسبوعين في بعض المناطق.

وأمس، حذر نقيب المخابز من أزمة قمح في لبنان، وذلك على خلفية إغلاق الطرق، وقال: " إن احتياطي الطحين يكفي لحوالي 18 يوما".

على المستوى الشعبي، يجدد اللبنانيون مشاركتهم في الاحتجاجات حتى تحقيق مطالبهم.