الاحتلال الإسرائيلي يتأهب خشية من صواريخ إيران الدقيقة

أعلن قائد سلاح الجو الإسرائيلي، عميكام  نوركين، أن منظومات الدفاع الجوي في حالة تأهب، لصد تهديد الصواريخ الإيرانية الدقيقة، حد زعمه. تزامنا مع إعلان  رئيس أركان جيش الاحتلال أفيف كوخافي الأربعاء الماضي أن "الوضع متوتر وهش على الجبهتين الشمالية والجنوبية، ويمكن أن يتدهور إلى مواجهة".

 

وقال قائد سلاح الجو الإسرائيلي: "إن منظومات الدفاع الجوي الإسرائيلي "السهم" و"الماسة" و"مقلاع داوود" و"القبة الحديدية"، في حالة تأهب، مضيفا أن التحدي الدفاعي أصبح أكثر تعقيدا، لأنه أضيف تهديد الصواريخ الجوالة الموجهة بدقة، إلى التهديد السابق، الذي كان يقتصر على القذائف والطائرات الهجومية بدون طيار".

وفي وقتٍ سابق، زعم بنيامين نتنياهو، رئيس حكومة الاحتلال، خلال لقائه وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين في القدس المحتلة الاثنين الماضي: "إيران تسعى الآن إلى تطوير ذخيرة يمكن توجيهها بدقة، وصواريخ يمكن أن تضرب أي هدف في الشرق الأوسط، بدقة تتراوح بين 5 و10 أمتار، يريدون نشر هذه الذخيرة في العراق وسوريا، وتحويل الترسانة في لبنان، البالغة 130 ألف صاروخ إلى ذخائر موجهة بدقة".