كوريا الشمالية | بيونغ يانغ تختبر قاذفة صواريخ متعددة ضخمة لتوسيع قدراتها على تدمير أهداف العدو

بعد اختبارها الناجح أكدت كوريا الشمالية، اليوم الجمعة، إجراء اختبار ثالث جديد وضخم لراجمات صواريخ متعددة يمكنها من توسيع قدرتها على تدمير اهداف العدو في هجمات صاروخية مباغتة و مفاجئة، بحسب وكالة الأنباء المركزية في بيونغ يانغ

حيث أجرت يوم أمس إختبار نجاح لنظام رئيسي لإطلاق "صواريخ متعدّدة"، في تطوّر هو الأحدث في المواجهة التي تخوضها مع الولايات المتحدة وجارتها كوريا الجنوبية حول برنامجها النووي.

وفي تعليق للمصادر الصحافية  أشارت إلى أنّ اختبار الخميس كان يهدف إلى التحقّق من أمن نظام إطلاق قاذفات الصواريخ.

وكان الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون أبدى "ارتياحه وهنّأ" الفريق المعنيّ بالتجربة.

ومن جهته، كان الجيش الكوري الجنوبي أعلن في وقت سابق أنّ كوريا الشمالية أطلقت الخميس قذيفتين قصيرتَي المدى. وقد بلغ مسارهما تقريبا 370 كلم.

وكانت  كوريا الشمالية قد انسحبت من محادثات عمل حول الملف النووي مع الولايات المتحدة في السويد، معبرة عن خيبة أملها من عدم تقدم واشنطن بحلول "جديدة وخلاقة".

الجدير بالذكر خضوع  بيونغ يانغ لسلسلة عقوبات بسبب برامجها النووية والبالستية، في حين تؤكد إنّ سياستها هذه تهدف الى الدفاع عن نفسها في مواجهة احتمال حصول اجتياح أميركي.