لاري كوديلو الاتفاق التجاري مع الصين أحرز تقدما لكنه لم ينتهِ

أعلن لاري كودلو المستشار الاقتصادي للرئيس الأميركي أنّ المفاوضات حول اتفاق تجاري جزئي مع الصين 

"أحرزت تقدّماً هائلاً، لكنّها لم تنته".

الاتفاق التجاري والذي سبق أن تحدّث ترامب عن  "المرحلة الأولى"  منه في 11 تشرين الأوّل/أكتوبر، بحضور كبير المفاوضين الأميركيين عاد ليعلن  أنه يأمل ان يوقعه سريعا  مع نظيره الصيني "شي جينيينغ " وذلك على هامش قمّة دول المحيط الهادئ التي تلتئم منتصف تشرين الثاني/نوفمبر في تشيلي. لكنّ الاضطرابات الاجتماعيّة في هذا البلد أجبرت السلطات على إلغاء القمة .

وأشار ترامب أنّ لقاءه مع نظيره الصيني بشأن الاتفاق التجاري الجزئي قد يتمّ في ولاية ايوا الأميركيّة, وقال في البيت الأبيض "ندرس أماكن عدّة. قد يحصل ذلك في ايوا

وبدوره، أعلن متحدّث باسم وزارة التجارة الصينيّة  أنّ "المباحثات تتقدّم"

تصريح كودلو الإيجابي يأتي  بعيد تنديد بكين في وقت سابق هذا الأسبوع بتصريحات لوزير الخارجيّة الأميركي مايك بومبيو والذي هاجم فيها الحزب الشيوعي  الحاكم في الصين  متّهماً إيّاه بأنّه معاد للولايات المتحدة ولقيم شعبها".

وبحسب تفاصيل محدودة كشفها ترامب فإن الاتفاق بمرحلته الاولى يشمل  شراء منتجات زراعيّة بقيمة تراوح بين أربعين وخمسين مليار دولار سنويّاً، مقابل تراجع ترامب عن رسوم جمركيّة عقابيّة على 250 مليار دولار من الصادرات الصينية للولايات المتحدة، كان يفترض أن تدخل حيز التنفيذ منتصف تشرين الأول/أكتوبر.

كما يشمل تفاهم جوانب تتصل بالملكية الفكرية والخدمات المالية الصينية وسعر الصرف