العاصمة الجزائر بلا سيارات أجرة اعتباراً من الغد

بدأ سائقوا الأجرة في العاصمة الجزائر إضراباً مفتوحاً عن العمل بالاضافة لتنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر مديرية النقل حتى تحقيق المطالب المرفوعة إلى الجهات الوصية.

وتتلخص  مطالب المحتجين في  إلغاء رخصة استغلال سيارة الأجرة المتعلقة بالمجاهدين التي وصلت كلفة  رخصتها الى  1000 دينار جزائري، وقد وصلت في كثير من الأحيان إلى خمسة آلاف دينار جزائري، كما أشار البيان الذي صدر عن المحتجين  إلى صعوبة الوصول إلى المؤجر بالنظر إلى عدد سائقي الأجرة الذي هو في ارتفاع متزايد مقارنة بالسنوات الماضية .

وجاء في ثاني مطالبهم ضرورة إلغاء جميع تطبيقات الأنترنت التي لاقت رواجا خلال السنوات القليلة الماضية لطلب سائق مجهول الهوية ودون ضمانات أمنية كتلك التي يوفرها سائق سيارة الأجرة خصوصا دون معرفة الإسعافات الأولية وعدم دفع الضرائب بالإضافة إلى عدم الخضوع إلى المراقبة التقنية المطلوبة لسيارة الأجرة وعدم مطالبته تقديم شهادة بعدم الانتساب لصندوق الضمان الاجتماعي وصندوق الضمان الاجتماعي لغير الأجراء ذلك أن السائق يشغل عملين في نفس الوقت.

وثالث المطالب كان  إعادة النظر في تسعيرة العداد التي حرمت سائق الأجرة  من توفير  لقمة العيش، وخاصةً بعد ارتفاع تكاليف صيانة السيارات. كما أشار سائقوا الأجرة إلى استحالة التسجيل والاستفادة من مختلف الجمعيات السكنية أو الاستفادة من قروض البنوك