قسد تحمل تركيا مسؤلية التفجير في تل أبيض شمال الرقة

 

اكدت مصادر طبية في الشمال السوري ارتفاع عدد الأشخاص المفقودين في التفجير الذي ضرب سوق مدينة تل أبيض في ريف الرقة الى 19 شخصأ والمصابين الى أكثر من 30 شخصا وصفت جراح بعضهم بالخطيرة ما يرشح ازدياد عدد ضحايا التفجير.

وعلق مصطفى بالي مسؤول المكتب الإعلامي في قسد على التفجير مؤكدا ان " لتهجير مالكي الأرض الحقيقيين وتوطين اللاجئين السوريين في تركيا إلى منازلهم في شمال شرق سوريا، يخلق الجيش التركي وعملائه الآن فوضى في تل أبيض بريف الرقة الشمالي عن طريق التفجيرات التي تستهدف المدنيين. " وحمل بالي عبر حسابه على موقع تويتر " تركيا مسؤولة عن الخسائر المدنية في المنطقة التي تسيطر عليها."

في سياق منفصل ازدادت حركة نزوح للأهالي من قرى تل أمير و تل حرمل والمزري وخضراوي شمال أبو راسين بريف الحسكة الشمالي الغربي، نتيجة العدوان التركي بحسب مصادر محلية

وأكدت المصادر دخول تعزيزات عسكرية للقوات التركي الى الأراضي السورية من محور قريتي جان تمر والمطلة في محيط مدينة رأس العين، بريف الحسكة الشمالي الغربي، فيما شرعت تلك القوات ببناء التحصينات والسواتر الترابية في البلدات الواقعة بريف مدينة رأس العين.

وعلى صعيد التحرك الأمريكي في المنطقة تحدثت مصادر إعلامية متعددة عن دخول رتل عسكري امريكي مؤلف من 18 الية عسكرية واليات تحمل معدات لوجستية الى الأراضي السورية واتجهت نحو القاعدة الامريكية في قرية الجليبية الواقعة غرب مدينة عين عيسى  بريف الرقة، وأكدت المصادر ان القوات الامريكية كانت قد اخلت هذه القاعدة مع بداية الهجوم التركي على شمال سورية.