حقيقة الشائعات حول شراء محمد بن سلمان نادي مانشستر يونايتد

  كشفت صحيفة " "Manchester Evening Newsعن حقيقة الشائعات حول شراء محمد بن سلمان ولي العهد السعودي نادي مانشستر يونايتد "الشياطين الحمر" الإنجليزي.

وقالت الصحيفة البريطانية، إن زيارة مدير نادي مانشستر يونايتد السيد ريتشارد أرنولد إلى المملكة العربية السعودية، والتي أثارت العديد من التكهنات والإشاعات حولها، لم تكن مرتبطةً بأي استحواذٍ أو بيعٍ محتملٍ للنادي الإنجليزي.

وأضافت الصحيفة: "انتشرت العديد من إشاعات حول نادي مانشستر يونايتد، وكان أقوى تلك الإشاعات هو بيعه مقابل أموال ضخمة لولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وأكدت الصحيفة أن المدير العام للنادي مانشستر يونايتد أرنولد أثار تكهناتٍ كبيرة اجتاحت مواقع التواصل الإجتماعي والنشطاء والمشجعين هذا الأسبوع، عندما نشرت صوراَ ومقاطع فيديو له أثناء اجتماعه مع المندوبين السعوديين على تويتر، ولكن من المفهوم أن مصادر يونايتد تشعر بالقلق إزاء إشاعات الاستحواذ، مع عدم اعتبار أن هذه الزيارة مرتبطة ببيعٍ محتملٍ للنادي.

وتابعت الصحيفة قائلةً: "أنه أثناء زيارة أرنولد إلى المملكة العربية السعودية التقى محمد بن سلمان، والذي تجمعه معه علاقة شخصية ومعرفة مسبقة، حيث كان يعمل في مجال الاتصالات سابقاً.

وفي عام 2017، وقع نادي مانشستر يونايتد مذكرة تفاهمٍ مع الهيئة العامة للرياضة في المملكة العربية السعودية لتطوير صناعة كرة القدم في الدولة الخليجية.

وقال إعلان نادي مانشستر يونايتد في ذلك الوقت: "إن الشراكة الاستراتيجية ستشجع النادي على مساعدة الهيئة العامة للرياضة في المملكة العربية السعودية على إنشاء قطاع كرة قدم مستدام ومزدهر.

وأشارت الصحيفة الإنجليزية إلى أنه مانشستر يونايتد والهيئة العامة للرياضة في المملكة العربية السعودية وافقوا على مذكرة تفاهم، والتي بموجبها سيساد نادي مانشستر يونايتد، أبطال الدوري الإنجليزي لـ 20 مرة، الهيئة العامة للرياضة على تطوير صناعة كرة القدم، كجزء من رؤية 2030 للمملكة العربية السعودية.

وفي فبراير من هذا العام، نفى الأمير محمد بن سلمان التقارير التي تفيد بأنه يعتزم شراء نادي الدوري الإنجليزي الممتاز وسط تقاريرٍ عديدة أكدت أنه سبق وقدم عرضاً بقيمة 3.8 مليار جنيه إسترليني لشراء النادي.

وفي الوقت نفسه، صرح إد ووارد نائب الرئيس التنفيذي لنادي مانشستر يونايتد مؤخراً بأنه لا يعتقد أن عائلة جلازير، التي تملك النادي منذ عام 2005، تخطط لبيع النادي لأي شخص كان في الوقت الحالي.

وقال ووارد: "بناءً على ما أراه، فهم سيبقون محتفظين بملكيته على المدى الطويل، وفيما يتعلق بالعروض أو طلب الأسعار، لذلك فأنا أعلم أنه لم يكن هناك أي مناقشات بشأن سعر النادي أو أي شيء من هذا القبيل، فكل محادثة لدينا تستند إلى المدى الطويل".