تسبب السرطان .. الإمارات تطلق حملة لمكافحة "ترمسات" القهوة

أطلقت سلطة المستهلكين في دولة الإمارات العربية المتحدة حملةً لمكافحة بيع قوارير "ترمس" التي تستخدم لحفظ المشروبات الساخنة، ولا سيما القهوة.

 وفرضت سلطة المستهلكين على تجار التجزئة التخلص من المنتجات المعروضة على الرفوف فوراً، وذلك لاحتوائها مادة الأسبستوس المسرطنة.

وحث الخبراء المستهلكين على شراء حافظات حرارية تحمل علامة نظام تقييم المطابقة الإماراتي، والتي تثبت أنها آمنة.

وقال السيد محمد لوتاه، وهو الرئيس التنفيذي لشركة "لوتوم" لحماية المستهلك في دبي: " أنشأنا فريقاً متخصصاً لمخاطبة المتداولين وتوجيههم لسحب قوارير الترمس المحتوية على الأسبستوس. وسيقوم الفريق بتنظيم عمليات تفتيش وزيارات توعية تبدأ اليوم الخميس لضمان خلو سوق دبي من هذه المنتجات التي تؤثر على صحة وسلامة المستهلكين ".

وتستخدم الشركات في صناعة "الترمس" مادة الأسبستوس المعروفة بعزلها الجيد للحرارة؛ للسماح لمنتجاتها بحفظ الحرارة بشكلٍ افضل ولمدةٍ أطول. واستخدام هذه المادة يجعل مخاطر الضرر الصحي محتملة للمستهلكين في حالة انكسار القارورة، إذ يؤدي انكسارها إلى انطلاق ألياف في الجو، يساهم استنشاقها بالإصابة بأمراض سرطان الرئة.

ومن الجدير ذكره أن عدداً من بلدان العالم كانت قد فرضت قيوداً على بيع هذه القواري، حيث تم حظر المنتجات التي تحتوي على الأسبستوس في المملكة المتحدة لسنواتٍ عديدة ، لكنها ما زالت تجد طريقها إلى السوق من حينٍ لآخر .

و في عام 2017، تم سحب قوارير الترمس التي يتم بيعها على المتاجر الالكترونية العالمية مثل eBay و John Lewis ، بعد اكتشاف أنها تحتوي على الأسبستوس .