قطر والسعودية توافقتا على طرد حماس   

 

يبدو أن الوساطات التي تدخلت على خط الأزمة الخليجية بدأت بـ "رأس حماس"، إذ كشف النائب في البرلمان المصري سمير غطاس أن المملكة العربية السعودية وقطر اتفقتا فيما بينهما على طرد حركة حماس، وعدم استقبالها في أيٍ من دول مجلس التعاون الخليجي.

وذكر غطاس أن زيارة هنية لماليزيا مهمة لكونها ستمهد لنقل مكاتب الحركة إلى هناك بعد خروجها من قطر نهائياً، إذ شكلت ماليزيا ائتلافاً من أربع دول، سوف ينتقل إليها مركز الإخوان المسلمين.

وكشف غطاس أن زيارة رئيس المكتب السياسي إلى قطر، تأتي في سياق محاولته إعادة التمويل القطري للقطاع، الذي كان السفير القطري محمد العمادي قد هدد بوقفه نهائياً مع مطلع العام.

 في سياق آخر، شدد "غطاس" على أنه لا علاقة لمصر في بناء المستشفى الأمريكي في القطاع، إذ أن "القاهرة" نفت نفياً قاطعاً أن يكون لها أدنى مساهمة وتدخل في مشروع المستشفى.