رئيس بلدية غزة يحمل المواطنين مسؤولية غرق شوارع القطاع


حمّل رئيس بلدية غزة المواطنين مسؤولية غرق الشوارع خلال المنخفض الجوي الحالي، وقال يحيى السراج أن إلقاء بعض المواطنين للقاذورات والنفايات الصلبة في الطرقات، هو الذي تسبب في انسداد المصارف التي عجزت عن استيعاب كميات الأمطار.

وأوضح السراج خلال حديثه مع وكالة دنيا الوطن المحلية: "بعض المصارف تحتاج لوقت من 5 إلى 15 دقيقة، وربما أكثر من ذلك لاستيعاب كمية الأمطار، وهذه العملية تعتمد بشكل أساسي على شدة المطر، إذا كانت خفيفة لا تتراكم البرك"

وأكد السراج أن البلدية وجدت كميات كبيرة من الأوساخ في المناهل، لم يستطع العمال رفعها إلا باستخدام شاحنات ورافعات ميكانيكية، وألقى بالمسؤولية على "بعض المواطنين" والمصانع، داعياً إلى ضرورة التعاون مع بلدية غزة بعدم إلقاء القاذورات في الطرقات وخصوصاً في أيام المنخفضات الجوية.

وتابع قائلاً: "برغم قيام القوى العاملة في البلدية بتنظيف الشوارع أكثر من مرة في اليوم، وخاصة قبل المنخفضات، ولكن إلقاء بعض المواطنين للقاذورات، وبعض النفايات الصلبة بالطرقات، والتي يتم جرفها عن طريق مياه الأمطار، تتجمع في المناطق المنخفضة، فتغلق فتحات التصريف، وتتكون فيها البرك، ويتم معالجتها بسرعة، برفع القاذورات من قبل البلدية".

وكان عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي قد تداولوا صوراً ومقاطع فيديو تظهر غرق عدد من شوارع القطاع بالمياه، خلال المنخفض الجوي الحالي.