حرب ألمانية على حزب الله.. أربعة أحزاب ألمانية تدعو لحظر أنشطته

قالت وكالة الأنباء الألمانية أن أربعة أحزاب اقترحت على المستشارة أنجيلا ميركل يوم أمس الجمعة حظر أنشطة حزب الله.

و ذكرت وكالة  الأنباء (DPA) أن حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي (CDU)، و حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي، و الحزب الاجتماعي الديمقراطي و الحزب الديمقراطي الحر، دعوا إلى حظر أنشطة حزب الله في الجمهورية الفيدرالية، و من المقرر مناقشة المبادرة هذا الاسبوع في البرلمان الألماني و التصويت عليه. و الجدير بالذكر أن ميركل نفسها عضوٌ في حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي .

وكان حزب البديل المعروف بمناهضة الهجرة إلى ألمانيا، قد دعا في يوينو الماضي، إلى فرض حظرٍ كامل على أنشطة و نشطاء حزب الله. في مقابل ذلك، وفي مناظرةٍ في البرلمان الألماني "البوندستاغ" في الشهر ذاته، عارضت مجموعةٌ من الأحزاب التي تضم الاتحاد الديمقراطي المسيحي، و الاتحاد المسيحي الاجتماعي، و الحزب الاشتراكي الديمقراطي،  واليسار الألماني، والحزب الأخضر و الديمقراطيين الأحرار مشروع قانونٍ مناهض لحزب الله الصادر عن حزب البديل الألماني .

وفي نوفمبر الماضي، دعا الحزب الديمقراطي الحر إلى حظر جميع أنشطة حزب الله في البلاد. حيث ادّعت "الوكالة" أن  "الجناح السياسي" لحزب الله في ألمانيا يعمل على جمع الأموال وتجنيد أعضاء جدد، ونشر الإيديولوجيات الإسلامية و الجهادية في البلاد. و كان الاتحاد الأوروبي الذي يضم ألمانيا قد صنّف " الجناح العسكري لحزب الله" ككيانٍ إرهابي في عام 2013، و ذلك بعد اتهام أعضاء تابعين لحزب الله بتفجير حافلةً سياحية إسرائيلية في بورغاس ببلغاريا في عام 2013، مما أسفر عن مقتل خمسة إسرائيليين و سائقهم المسلم البلغاري .

و وفقاً لتقارير المخابرات الألمانية لعام 2019 التي استعرضتها جيروساليم بوست، هناك حوالي 1050 من عناصر حزب الله يعملون حالياً في ألمانيا .

و في أواخر نوفمبر، ذكرت وكالة الأنباء الألمانية أن الحكومة الألمانية تخطط لحظر حزب الله بالكامل. و قد غرد المتحدث باسم وزارة الداخلية ستيف ألتر عبر (تويتر)  أن تقرير حظر أنشطة حزب الله لم يتم تأكيده بعد .

ووفقاً لمقالٍ نشر في جريدة "تاغسبيجل" اليومية في برلين: " يستخدم حزب الله ألمانيا لتمويل الإرهاب و شراء الأسلحة". كما أن ألمانيا تضم نحو30 مسجداً و مركزاً ثقافياً و اجتماعياً لها صلاتٌ بحزب الله، وفقاً للصحيفة.

 وبحسب لتقرير وكالة هامبورغ للمخابرات لعام 2019: "في ألمانيا ، يوجد حاليًا حوالي 30 جمعية ثقافية ومساجد معروفة يجتمع فيها العملاء بانتظام، وهي قريبةٌ من حزب الله أو أيديولوجيته " .

و قد ذكرت صحيفة "بوست" حصرياً في أغسطس أن مسجداً تابعاً لحزب الله في مدينة مونستر الألمانية نشر شريط فيديو مروعاً على صفحته في فيسبوك يعلن فيه أنه فخورٌ بالإرهاب وولائه للزعيم الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية علي خامنئي .

كما أعلن عضوٌ لبناني في مسجد الإمام مهدي زينتروم الشيعي في مونستر: "نحن ننتمي إلى حزب آية الله الخميني،  لقد اتهمونا بأننا إرهابيون، نحن فخورون بالإرهاب ".

كما نشرت الصحيفة ذاتها في مطلع شهر يونيو من العام الجاري، معلوماتِ عن زيادةٍ في عدد أعضاء حزب الله في ولاية شمال الراين وستفاليا الأكثر اكتظاظاً بالسكان في ألمانيا، ووفقاً لوثيقة المخابرات التي استعرضتها واشنطن بوست ، ارتفع عدد أعضاء حزب الله من 105 عام 2017 إلى 110 عام 2018 في شمال الراين وستفاليا لوحدها.

و قد علمت الواشنطن بوست أن السفير الأمريكي لدى ألمانيا، ريتشارد جرينيل ، قد دعا في لقاءٍ له مع المسؤولين الألمان إلى حظر حزب الله أيضاً. فقد حظرت الولايات المتحدة و كندا و "إسرائيل" والمملكة المتحدة وجامعة الدول العربية وهولندا أنشطة حزب الله بأكملها باعتباره كياناً إرهابياً .

و أعرب نيلز أنين، وكيل وزارة الخارجية الألمانية،  المتعاطف مع إيران وحزب الله – وفقاً للواشنطن بوست-  و المنظمات المعادية لإسرائيل، عن معارضته لحظر حزب الله في وقتٍ مبكر من عام 2019. و قد ساعد الحزب الأخضر الألماني و حزب اليسار في حماية الأنشطة الإيرانية في ألمانيا حسب التقارير .

يذكر أن وزارة الخارجية الأمريكية كانت قد صنفت إيران باعتبارها أسوأ دولة راعية للإرهاب في العالم .