أنقرة لواشنطن: : لغة التهديد لا تجدي معنا

قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو في كلمة خلال مشاركته في "منتدى الدوحة" الـ 19 بقطر اليوم إن "العقوبات ولغة التهديد لا تجدي معنا إطلاقاً.. أعتقد أن الولايات المتحدة فهمت ذلك، كما أن الرئيس دونالد ترامب يعارض هو أيضا العقوبات".

وشدد على أنه في حال فرض الولايات المتحدة عقوبات ضد تركيا فإن بلاده مضطرة للرد عليها، مضيفاً "لا أريد الحديث عن أسوأ سيناريو عن علاقات البلدين حال فرض الولايات المتحدة عقوبات ضد بلادنا"، موضحاً أن أنقرة تسعى من أجل تجاوز المشاكل العالقة بين البلدين دون عقوبات، عبر الحوار.

وأكد أوغلو أن الولايات المتحدة حليفة لتركيا، وأن العلاقات مع ترامب أفضل نسبياً، مشيراً إلى بعض المشاكل في العلاقات مع الكونغرس الأمريكي.

وأوضح بأن بلاده عندما تتخذ قرارات "ليست مضطرة لاختيار بلد على حساب بلد آخر وإنما تحقيق التوازن"، مبيناً أن الولايات المتحدة تعارض شراء تركيا منظومة "إس - 400" الدفاعية الروسية.

وحول موافقة مجلس الشيوخ الأمريكي على قرار الاعتراف بإبادة الأرمن، قال الدبلوماسي التركي إن من يستخدمون التاريخ لأغراض سياسية هم جبناء لا يريدون مواجهة الحقيقة، مضيفاً أنه لا ينبغي للسياسيين ذوي المعرفة المحدودة بالتاريخ، حسب وصفه، أن يحكموا على التاريخ.

وشدد على أن مجلس الشيوخ اتخذ قرار الاعتراف بإبادة الأرمن بعد خيبة أمل تعرض لها بسبب قيام تركيا بعملية عسكرية ضد الإرهابيين في شمال سورية، وبسبب اللوبي الأرمني واللوبيات الأخرى في الولايات المتحدة.