تفاؤل بتراجع خسائر شركات الطيران في الشرق الأوسط في 2020

توقعت عدد من شركات الطيران في الشرق الأوسط بأن تتمكن من تخفيض خسائرها إلى مليار دولار في العام المقبل، بعد استكمال عمليات إعادة الهيكلة الكاملة لها، وفقًا للاتحاد الدولي للنقل الجوي (IATA) .

وقال الاتحاد أن الإحصائيات المعلنة تشير إلى تباطؤٌ كبيرٍ في نمو القدرات الإقليمية لعام 2020.و قال في بيانٍ له : "بعد النمو الاقتصادي الضعيف للغاية في عام 2019 ، والذي حد من حركة المرور المحلية، من المتوقع حدوث بعض الانتعاش في عام 2020. فإعادة الهيكلة و النمو الاقتصادي سيعززان الأداء دون شك، لكن هذا سيستغرق بعض الوقت، مع استمرار توقع الخسارة للعام الثالث على التوالي".

وقال ألكساندر دي جونياك ، المدير العام والرئيس التنفيذي للاتحاد الدولي للنقل الجوي: "تباطؤ النمو الاقتصادي ، والحروب التجارية ، والتوترات الجيوسياسية والاضطرابات الاجتماعية ، بالإضافة إلى استمرار حالة عدم اليقين بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، تضافرت جميعها لتهيئة بيئة عملٍ أكثر صرامة لشركات الطيران".

وتوقع جونياك أن يكون عام 2020 أكثر إشراقاً إلى حدٍ ما،والسؤال الأهم لعام 2020 ، هو كيف ستتطور القدرات ، لا سيما عندما تعود طائرة 737 MAX إلى الخدمة بعد تأخر تسليمها للشركات ".

وحتى الآن لاتزال شركات الطيران في أمريكا الشمالية، تحتل صدارة الاحصائيات المالية و هوامش الربح، حيث شكلت 65 % من أرباح هذه الصناعة في عام 2019، وحوالي 56 % من إجمالي الأرباح المتوقعة في عام 2020.