التلفزيون الياباني في وضع محرج: كوريا الشمالية أطلقت صاروخا بالستيا

بثت هيئة الإذاعة العامة اليابانية، عن طريق الخطأ خبراً يفيد أن كوريا الشمالية أطلقت صاروخاً باليستياً هبط في البحر قبالة جزيرة هوكايدو في أقصى شمال البلاد في وقتٍ مبكرٍ من صباح اليوم الجمعة.

حيث نشرت الهيئة خبراً عاجلاً على موقعها الإلكتروني وتطبيق الأخبار الخاص بها في تمام الساعة 12.22 صباحاً، لكنها صححت الخبر الخاطئ بعد 20 دقيقة تقريباً من صدوره، وفقاً لما ذكرته صحيفة نيكي اليومية الصينية. وقد اعتذر المذيع عن الخطأ ، قائلاً أن الغرض من الصاروخ كان تدريبياً.

وقد ذكر التقرير الأصلي أن الصاروخ قد هبط في البحر على بعد حوالي 2000 كيلومتر شرق جزيرة هوكايدو اليابانية، التي سبق أن أطلقت كوريا الشمالية صواريخ عليها في عام 2017 لإظهار قدرتها على ضرب أهداف عسكرية أمريكية في جزيرة غوام في المحيط الهادئ.

وتأتي نشرة الجمعة الخاطئة التي انتشرت أيضاً عبر الإنترنت في وقتٍ يتصاعد فيه التوتر في شبه الجزيرة الكورية، حيث يقترب الموعد النهائي الذي أعطته بيونج يانج للولايات المتحدة لتقديم تنازلات للاستئناف محادثات نزع السلاح النووي المتوقفة منذ أشهر.

وقد رفض المبعوث الامريكي الخاص في كوريا الشمالية ستيفن بيجون الموعد النهائي، لكنه قال أن واشنطن مستعدةٌ لاستئناف المفاوضات في أي وقتٍ خلال زيارته لكوريا الجنوبية في وقت سابق هذا الشهر.

و قد ارتفعت التكهنات بأن كوريا الشمالية تستعد لاختبار صاروخٍ باليستيٍ عابرٍ للقارات في نهاية هذا العام، وذلك بعد أن حذرت وزارة الخارجية الكورية مؤخراً من أنها سترسل "هدية عيد ميلادٍ " إلى الولايات المتحدة، والتي سيكون نوعهاً معتمداً على التنازلات التي ستكون واشنطن مستعدةً لتقديمها لكوريا.