30 % من حيوانات الكوالا قتلت في الحرائق استراليا الأخيرة

كشفت وزيرة البيئة الأسترالي أن ما يصل إلى 30٪ من تعداد حيوانات الكوالا التي تعيش على الساحل الشمالي الشرقي لنيو ساوث ويلز لاقت حتفها في أزمة حرائق الغابات المستمرة في البلاد.

فعلى الصعيد الوطني، التهمت الحرائق المستمرة ما يقرب من 5 ملايين هكتار في موسم حرائق الغابات غير المسبوق الذي أودى بحياة تسعة أشخاص حتى اللحظة مع دمارٍ كارثي. كما أن الحرائق قد التهمت حوالي 3.4 مليون هكتار في نيو ساوث ويلز وحدها.

يضم الساحل الأوسط الشمالي للولاية عدداً كبيراً من قطعان حيوان الكوالا في أستراليا، حيث يقدر عدد سكانها ما بين 15000 إلى 28000 كوالا .

وصباح اليوم الجمعة  قالت وزيرة البيئة الفيدرالي سوزان لي  أن ما يصل إلى 30 ٪ من حيوانات الكوالا في المنطقة قد لاقت حتفها، لأن ما يصل إلى 30 ٪ من موائلها قد دمرت بالكامل بسبب الحرائق المستمرة في المنطقة.

بدأت الحرائق في منتصف الساحل الشمالي في نوفمبر، كما اندلعت حرائقٌ أخرى في نيو ساوث ويلز بالقرب من سيدني، على الساحل الجنوبي لنيو ساوث ويلز في جنوب أستراليا وفيكتوريا وأستراليا الغربية، والتي استمرت في الاندلاع حتى الآن بينما تجاول قوات الإطفاء إخمادها ليل نهار .

ومع ذلك، فقد تم اعتبار التقارير المبكرة التي تفيد بأن الكوالا أصبح شبه منقرضة وظيفياً في أستراليا غير صحيحةٍ ومبالغٌ فيها، على الرغم من أن الكوالا يعتبر أحد الأنواع المهددة بالانقراض حقاً.

والجدير بالذكر أن العدد من الحيوانات المهددة بالانقراض والضعيفة تأثرت بالحرائق أيضاً بشكلٍ مقلق، مثل الببغاء الأرضي الغربي، وحيوان دنارت ( أحد القوارض ).

وانخفض هذا العام قبل أزمة حرائق الغابات عدد الكوالا في نيو ساوث ويلز وكوينزلاند بنسبة 42٪ بين عامي 1990 و 2010 ، وفقاً للجنة العلمية للأنواع المهددة بالانقراض في أستراليا .

وقال جيمس تريمين المتحدث باسم مجلس المحافظة على الطبيعة في نيو ساوث ويلز ، لصحيفة الجارديان في أستراليا في شهر نوفمبر أن تدهور الكوالا يحدث "ببطءٍ وبصمت"، وأضاف أن أرقام الكوالا انخفضت على مدار العشرين عاماً الماضية، مشيراً أن سبب أن البشر يدمرون بشكل مباشر آلاف الهكتارات من غاباتهم من خلال تدميرها للزراعة وقطع الأشجار للأخشاب، موضحاً أن ذلك يقوم بتقليص الموائل المتاحة لها بشكلٍ غير مباشرٍ نتيجة لتغير المناخ.