اتهمها بتمويل الفصائل

مؤسسات المجتمع المدني الفلسطينية ترفض دعم الاتحاد الأوروبي المشروط

رفضت عدد من منظمات المجتمع المدني الفلسطينية إلى جانب بعض المنظمات غير الحكومية تلقي دعم وأموال من الاتحاد الأوروبي؛  بعد أن أصرت هيئة الاتحاد الأوروبي على أن تضمن تلك المنظمات أن لا تذهب الأموال إلى المنظمات الإرهابية، حسب ما أوردته صحيفة Algemeiner الأمركية .

ووفقاً لشعوان جبارين وهو مدير مؤسسة "الحق" الداعمة لحركة مقاطعة إسرائيل BDS، فإن المنظمات غير الحكومية التي يزيد عددها عن 100 منظمة طالبت بإدراج شروطٍ تنص على أنه لا يتعين علينا أن نعترف بالمعايير المدرجة فيما يتعلق بـ "الجماعات الإرهابية" التي يضعها الاتحاد الأوروبي مقابل الحصول على دعمه.

و قد ذكرت وكالة Jews News الإخبارية نقلاً عن وزارة الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلية، فإن المنظمات غير الحكومية أصرت على أن "المنظمات الإرهابية" هي مجرد أحزابٍ سياسية.

وقد أرسلت المنظمات الأهلية الفلسطينية خطاب احتجاج إلى اجتماعٍ بين جبارين وأمين عام المبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي وممثلي الاتحاد الأوروبي في السلطة الفلسطينية .

وخلال العام الماضي، كشفت وزارة الشؤون الاستراتيجية ومراقبة المنظمات غير الحكومية عن العلاقات بين منظمات المجتمع المدني و الفصائل الفلسطينية التي وصفها الخبر بـ "المنظمات الإرهابية"، مثل الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وحماس .

و وفقاً لتقرير الوزارة المعنون "إرهابيين في بدلات رسمية "،  تعمل المنظمات الأهلية كوسيلةٍ للحصول على أموال للفصائل الفلسطينية، مما يسمح لها بجمع الأموال من خلال كياناتٍ شرعية، مثل الاتحاد الأوروبي .