صحيفة أمريكية: ترامب قتل قائد الظل المهيمن على الشرق الأوسط

في يوليو عام 2018، حذر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الرئيس الإيراني من ضرورة أخذ تهديد الولايات المتحدة على محمل الجد، حينها لم يرد الرئيس الإيراني نفسه، إنما جاء الرد من شخصيةٍ عسكريةٍ غامضة تضاهيه قوة. إذ قال يومها اللواء قاسم سليماني في خطابٍ ألقاه في غرب إيران رداً على تحذير ترامب لإيران: " إن كرامة رئيسنا أسمى من أن يرد عليك، ولكني أنا كجنديٍ سأرد عليك ! ".

وفجر في فجر اليوم الجمعة،  قضى الجنرال قاسم سليماني في غارةٍ جويةٍ في بغداد . وقد كان الجنرال شخصيةً ذات أهمية كبيرة للعديدين داخل وخارج إيران.

ليس فقط كونه مسؤولاً عن جمع المعلومات الاستخباراتية الإيرانية وعن العمليات العسكرية السرية، بل لأنه كان يُعتبر واحداً من أكثر الشخصيات العسكرية الماكرة والاستقلالية أيضاً . وكان يُعتقد أنه قريب جداً من القائد الأعلى للبلاد، المرشد آية الله علي خامنئي، ويُنظر إليه كقائدٍ محتملٍ لإيران في المستقبل، بالإضافة لكونه مسؤول الاستخبارات العسكرية الأكثر فعاليةً وقوة وسرية في المنطقة .

قاد الجنرال سليماني قوة القدس التابعة للحرس الثوري الإسلامي الإيراني، و هي وحدة القوات الخاصة المسؤولة عن العمليات الإيرانية خارج حدود إيران. وقد وصف نفسه ذات مرةٍ لمسؤول مخابرات عراقي كبير بأنه "صاحب السلطة الوحيدة للأفعال الإيرانية في العراق" ، كما أخبر المسؤول لاحقًا المسؤولين الأمريكيين في بغداد .

و في خطابه الذي رد فيه على الرئيس ترامب ، كان أقل تحفظاً و سخريةً بشكلٍ علنيٍ من اي وقتٍ مضى حينما قال: " نحن قريبون منك أكثر مما تتخيل ، و نحن جاهزون لكل شيء ، فنحن رجال الميدان" .