محامي كارلوس غصن عن هروبه من اليابان: تعرضت للخيانة

 

قال المحامي الياباني لكارلوس غصن، المدير التنفيذي السابق لشركة نيسان، إنه "تعرض  للخيانة" بسبب هروب موكله من اليابان ، مستدركاً: " لكني أتفهم تصرفه"، الذي نتج من نظام العدالة والقضاء اللاإنساني في اليابان.

وكتب محامي غصن ، السيد تاكاشي تاكانو:: " أولاً ، شعرت بالغضب الشديد،  شعرت بتعرضي للخيانة من قبل موكلي ، فهو لم يخبريني بالخطة مسبقاً حتى!. لكن الغضب كان يتحول إلى شيء آخر كما تذكرت كيف كان يعامل من قبل النظام القضائي في البلاد، فقد تعاطفت معه في نهاية الأمر وأعتقد أن ما فعله كان طبيعياً للغاية" .

وأضاف : " يمكنني بسهولةٍ أن أتخيل أنه إذا كان لدى الأشخاص الذين لديهم ثروة وعلاقات واسعة و قدرة على العمل و خبرة مثل السيد غصن ، فإنهم سيفعلون نفس الشيء أو على الأقل يفكرون في القيام بذلك ".

وقال محام آخر من فريق محامي السيد غصن ، غينيشيرو هيروناكا:" إن شروط الافراج بكفالة كانت قاسية، ولا سيما القيود المفروضة على الاتصال بزوجته كارول ، هي التي دفعت رجل الأعمال البارز إلى الهروب". 

وتابع : " لم يكن يعلم متى يمكنه مقابلة زوجته، ولم يكن هناك أي احتمالٍ لتغيير شروط الافراج بكفالة. لذلك أعتقد أن هذه الأشياء كانت صعبةً حقاً بالنسبة إليه و جعلته يفكر في الهروب من البلاد ".

جدير بالذكر، أن المحكمة في طوكيو، منعت غصن من الاتصال بزوجته على الرغم من العديد من الالتماسات من فريقه القانوني الذي وصف الإجراء بأنه قاسٍ و غير عادل، وبعد عدة محاولات من قبل فريقه القانوني ، سُمح له بالتحدث إليها عبر الفيديو فقط.