العثور على أكبر زهرة في العالم تنبعث منها رائحة الموت

اكتشف علماء الحفاظ على البيئة في إندونيسيا أكبر زهرةٍ تتفتح على الإطلاق، وهي عبارة عن نباتٍ طفيلي تنبعث منه رائحة الموت.

فالاسم العلمي المناسب للزهرة الكبيرة هو"Rafflesia tuan-mudae"، على الرغم من أن معظم الناس يطلقون عليها "زهرة الجثة"، وهم محقين في هذه التسمية، لأنه ينبعث منها رائحة اللحم الفاسد عندما تكون مزدهرة بالكامل.

ووفقاً لموقع AFP.com ، تفتحت الزهرة لتظهر بتلاتها البرتقالية الضخمة التي يبلغ قطرها 111 سم، متجاوزة الرقم القياسي السابق لزهرة الجثة التي تم إيجادها قبل بضع سنوات، والتي بلغ قطرها 107 سم في أدغال غرب سومطرة.

وقال آدي بوترا من وكالة أجام للمحافظة على البيئة في سومطرة : " هذه أكبر طحالب رافلزيا التي تم توثيقها على الإطلاق"، وأضاف أن هذا الإزهار لن يدوم إلا لمدة أسبوع تقريباً قبل أن يذبل ويسقط.

تم تسمية الزهرة على يد المستعمر البريطاني السير ستامفورد رافلز الذي صادف واحدةً من هذه الأزهار الغريبة في أدغال إندونيسيا في أوائل القرن التاسع عشر.

ويمكن العثور على الزهرة في العديد من البلدان في جنوب شرق آسيا، بما في ذلك الفلبينيين، حيث تم اكتشاف واحدةٍ منها هناك مؤخراً و التي يبلغ قطرها 100 سم.

ووفقا لقناة "CTV News Canada"، فإن زهرة الجثة ليست زهرةً على الإطلاق، فلا يوجد لديها جذورٌ أو أوراق، بل هي نباتٌ طفيل يتغذى على نباتٍ العنب الاستوائي الذي يُطلق عليه اسم Tetrastigma""، وبمجرد أن تتجذر إحدى براعم Rafflesia"" في كرمة العنب العادية، فإنها ستنمو لمدة تسعة أشهرٍ قبل أن تتحول إلى زهرة برتقالية عملاقة ذات رائحة قذرة للغاية.

و استعدادًا لإعادة إنتاج نفسها ، تظل الزهرة في إزهارٍ كامل لمدة أسبوع تقريباً ، فتغري الحشرات برائحتها الميتة، ثم تنقل الحشرات بشكل طبيعي حبوب اللقاح الموجودة في الزهرة لتأخذها إلى جذور كروم عنبٍ غير مشكوكٍ فيها.

والجدير بالذكر أن هناك 20 نوعاً مختلفاً من نبات Rafflesia""، وقد تم اكتشاف أربعة أو خمسة أنواعٍ جديدة، ولكن لم يتم التأكد منها حتى الآن. كما أنها نباتاتٌ خجولةٌ للغاية ومزاجية، وعملية التلقيح صعبةٌ ونادرة النجاح لأن النباتات تقع بعيداً عن بعضها البعض.

ولكن عندما تنجح عملية التلقيح، تقوم الزهرة بإنتاج ما يصل إلى أربعة ملايين بذرة، والتي تنتشر عن طريق الرياح والحشرات والحيوانات في بعض الأحيان. وهذا ما يفسر أيضاً سبب اعتبار هذه الزهرة الغريبة من الأنواع المهددة بالانقراض.