بين البذخ والبساطة والعراقة...تعرف على مكاتب 5 زعماء عالميين (فيديو)

 

يشاهد الكثيرون في العالم عبر شاشات التلفاز وغيره العديد من الخطابات والقرارات السياسية التي يصدرها زعماء العالم من داخل غرف مكاتبهم في أماكن عملهم، لكن القليلين يدققون النظر في محتويات هذه المكاتب أو يتعرفون على مقتناياتها.

نعرض لكم في هذا التقرير عددا من الأشياء التي تميز مكاتب عدا من الزعماء وأماكن عملهم، آخذين بالاعتبار إمكانية وجود أكثر من مكتب للعديد من الرؤساء.

مكتب الرئيس الأمريكي "الريسولوت"

أكثر ما يلفت النظر في مكان عمل الرئيس الأمريكي وجود مكتب خشبي والذي يعود تاريخه للعام 1880 وهو ليس من صناعة أمريكية.

وترتبط قصة هذا المكتب الخشبي بغرق سفينة بريطانية تدعى "صاحبة الجلالة" في عام 1852، عندما أرسلتها الملكة فيكتوريا في مهمة استكشافية الى القطب الشمالي.

هذه السفينة علقت في الجليد ليقوم قائد سفينة أمريكية بإنقاذها من الغرق، ليعاد تجديدها، لتقوم بعدها الملكة فيكتوريا بالطلب من الذي قاموا على عملية التجديد بصنع مكتب فخم من الأخشاب التي استخدمت في السفينة.

مزينا بالرسوم والتصاميم المزخرفة ومن بين هذه الرسوم امرأة ورجل يمكسان بيد بعضهما بعضا كعربون محبة وسلام بين البلدين.

ليرسل إلى الولايات المتحدة في عهد الرئيس رذفورد هايز وليضعه في مكتبه بالبيت الأبيض، ليتعاقب عليه الرؤساء اللاحقون كجيمي كارتروريغان وكلينتون وجورج بوش وأوباما وأخيرا الرئيس الحالي دونالد ترامب.

مكتب رئيس الوزراء الكندي "ذكريات الطفولة"

يتميز مكتب رئيس الوزراء الكندي، جاستين ترودو بالطابع العاطفي لما يحمله من ذكريات الطفولة، والذي يقع في مبنى البرلمان الكندي في العاصمة أوتاوا.

فهو المكتب نفسه الذي استخدمه والده لأكثر من 15 عاما عندما كان رئيسا للوزراء في فترتين رئاسيتين، بحسب ما نقل موقع "cbc".

وطلب ترودو الحصول على مكتب أصغر من المكتب الذي استخدمه رئيس الوزراء الأسبق ستيفن هاربر، ليتم تفكيك المكتب السابق ووضعه في مستوع لحفظه.

مكتب الرئيس الفرنسي "فخامة القرن الـ19"

يحتضن قصر الإليزيه مكتب الرئيس الفرنسي ومقر إقامته منذ العام 1873.

الرئيس الفرنسي الحالي إيمانويل ماكرون كان قد ألقى خطابا، في ديسمبر/كانون الاول 2018، وهو يجلس خلف مكتب مطلي باذهب، بحسب مانقلت صحيفة "Guardian" البريطانية.

وأثار اختيار ماكرون هذه الغرفة تحديا لإلقاء خطابه جموع المتظاهرين ودفعهم للتظاهر بشكل أكبر.

يذكر بأن قصر الإليزيه يضم 365 غرفة وتصل تكلفة إدارته سنويا لحوالي 104 ملايين يورو سنويا وهو ضعف حجم البيت الأبيض.

مكتب الرئيس الصيني "سور الصين والهواتف الحمراء"

من النادر مشاهدة مكتب الرئيس الصيني الذي يقع ضمن المجمع المسور الذي يضم مكاتب القيادات في الحكومة الصينية.

إلا أن الرئيس الصيني شي جين بينغ ألقى خطابا بمناسبة العام الجديد من مكتبه مهنأ.

ويظهر في المقطع المصور مكتب الرئيس الصيني الذي عليه عدد من الهواتف الحمراء بالإضافة لعدد من الصور العائلية و الشخصية وخلف المكتب لوحة لسور الصين العظيم.

مكتب الرئيس الروسي " صغير وبسيط"

والذي يقع في الكرملين وهو المبنى الرئاسي للحكومة الروسية، ويتميز المكتب بأنه صغير و بسيط حيث تم تجهيزه للاجتماعات واللقاءات.

بالإضافة لاستخدام الخشب في أثاثه بشكل كبير، كما يحتوي على مكتبة تضم العديد من الكتب، بالإضافة لوجود أجهزة الاتصال وتمثال النسر ذي الرأسين الذي يوجد خلف المكتب الرئاسي.