كانت صديقة "ابن سلمان".. النجمة ليندسي لوهان تغادر العالم العربي وتعود الى أمريكا

أعلنت النجمة ليندسي لوهان البالغة من العمر 33 عاماً عن خططها للعودة إلى وطنها في محاولةٍ لإعادة إطلاق حياتها المهنية في هوليوود من جديد، وذلك خلال مقابلةٍ مع أندرسون كوبر وآندي كوهين عشية رأس السنة الجديدة.

وقد كشفت في اتصالٍ عبر الأقمار الصناعية من محل إقامتها الحالية مسقط، سلطنة عمان، عن قراراتها لعام 2020 ، قائلةً :"أنا أدير حياة أختي، لذلك أريد التركيز حقاً على كل ما يمكنني فعله في حياتي والعودة إلى أمريكا والبدء في التمثيل مرةً أخرى، وهو ما سأقوم به في وقتٍ قريب من هذا العام الجديد. فكما تعلمون، أحاول استعادة حياتي التي تعبت كثيراً من أجل تحقيقها وتقديمها لكم".

كما وتعمل لوهان على إدارة حياة شقيقتها آليو مساعدتها في الانخراط في عالم التمثيل وستخصص وقتاً لذلك بمجرد عودتها إلى الولايات المتحدة الأمريكية ، فأختها الممثلة الطموحة البالغة من العمر 26 عاماً ظهرت مؤخراً في برنامج الحياة الواقعية ليندساي لوهان بيتش كلوب.

وقد حرص كوبر وكوهين على سؤال النجمة عن عودتها إلى عالم الموسيقى بالنظر إلى أنها حاولت ذلك في أغسطس عبر الإعلان عن أغنية واحدة بعنوان Xanax. حيث كان من المفترض أن يصدر الألبوم في الخريف وتمت إنتاجه تجهيزه في دبي ووضع فيديو دعائي له على إنستغرام ولكن لم يتم إصداره بشكلٍ رسميٍ مطلقاً.

وقالت لوهان إنه سيتم إطلاق الأغنية بعد العام الجديد حتى يتسنى لمتابعيها و معجبينها بأن ينشغلوا مجدداً.

كما وتحدثت لوهان خلال اللقاء عن حياتها في دبي قائلةً: "أحب العيش في نيويورك، ولكنني أحب الصفاء والسلام الذي أجده في الشرق الأوسط، لأنه لا توجد كاميرات في دبي وأستطيع أن أركز فعلياً على ما أريد فعله في الحياة. فلا أحب ما يحدث لي في الولايات المتحدة حيث يتم ملاحقتي دوماً من قبل الكاميرات. ولكن في دبي، يمكنني أن أحصل على حياةٍ خاصة وأن أحصل على حياة عامة عندما أختار ذلك، وأنا أعتقد أن هذا مهمٌ حقاً".

لم تقتصر شعبية لوهان على الإمارات العربية المتحدة حيث كانت تعيش ، فقد امتدت شعبيتها لتصل إلى المملكة العربية السعودية، وقد انتشرت العديد من الإشاعات العام الماضي أنها كانت إحدى صديقات ولي العهد أيضاً.

وفي عام 2018، ظهرت النجمة على برنامج ويندي ويليامز وكشفت أنها تعمل على فيلمٍ من المقرر تصويره في المملكة العربية السعودية. وبينما لم تتطرق إلى تفاصيل إصداره، قالت الممثلة إن الفيلم يحمل عنوان Frame، ويحكي قصة مصورةٍ أمريكية تترك زوجها في الولايات المتحدة للانتقال إلى الرياض. ويبقى من غير الواضح ما إذا كان الفيلم قد دخل الإنتاج أم لا.

والجدير بالذكر أن الممثلة الأمريكية مفتونةٌ بالمنطقة العربية, وقد تنقلت بين لندن ودبي على مدار السنوات الأربع الماضية. وقد استطاعت أن تكتسب نوعاً من اللهجة العربية، وأعربت عن اهتمامها بالإسلام وقامت بتكوين صداقاتٍ فريدةً من نوعها.

النهضة نيوز