اليابان تسعى للقبض على زوجة كارلوس غصن

أصدر المدعون اليابانيون مذكرة توقيفٍ بحق زوجة كارلوس غصن بتهمة الحنث باليمين، فيما كثف المسؤولون جهودهم لإعادة المدير التنفيذي السابق لشركة نيسان والذي استطاع الهرب من اليابان قبل المثول أمام المحكمة بتهمٍ تتعلق بسوء السلوك المالي.

وبحسب وكالة رويترز فإن مسؤولٌ رفيع المستوى بوزارة العدل اليابانية قال يوم أمس الثلاثاء "أن الموظفين القانونيين في الوزارة يراجعون القوانين اللبنانية لإيجاد طريقةٍ لإعادة غصن وأن اليابان ستبذل قصارى جهدها لمحاكمته" .

وفي بيروت، أكد وزير العدل أن المدعين العامين تلقوا مذكرة توقيفٍ ذات "إشعار أحمر" من الإنتربول فيما يتعلق بغصن و أنهم سيتخذون الإجراءات اللازمة. وقالت الوزارة إنه لم يرد أي شيء من المدعين اليابانيين فيما يتعلق بأمر اعتقال زوجته كارول الموجودة في العاصمة اللبنانية في الوقت الراهن.

فالمذكرة اليابانية تتهمها بحنثها باليمين حول معرفتها بخطط زوجها للهروب من اليابان، ونكرانها لمعرفتها أي أشخاصٍ قد يكونوا على صلةٍ بشركة تلقت مدفوعات من شركة نيسان موتور، التي نُقل جزء من أصولها لاحقًا إلى شركة مملوكة للسيد غصن .

وقد التقى سفير اليابان في لبنان، تاكيشي أوكوبو، بالرئيس ميشال عون يوم الثلاثاء للمطالبة بمزيدٍ من التعاون في هذا الأمر، من أجل تجنب التداعيات السلبية على العلاقات الودية بين لبنان و اليابان وفقاً لمكتب عون.

ومن المقرر أن يعقد غصن مؤتمراً صحفيا اليوم الأربعاء، وهو أول ظهورٍ له منذ اعتقاله في نوفمبر 2018 و رحلته الدرامية إلى لبنان  ومن المتوقع أن يوضح غصن بعض الادعاءات التي رفعها ضد نيسان منذ اعتقاله.

وقد قالت متحدثةٌ باسم غصن لرويترز في بيروت: " آخر مرة أعلن كارلوس غصن عن نيته عقد مؤتمرٍ صحفي قد أعيد اعتقاله ، و لكن هذه المرة و قبل يومٍ من اعلانه التحدث بحرية للمرة الاولى أصدروا مذكرة اعتقالٍ لزوجته كارول غصن ، إن إصدار هذه المذكرة أمر مثيرٌ للشفقة ".

و على صعيدٍ آخر، قالت شركة نيسان إنه على الرغم من هروب غصن من اليابان، إلا أن الشركة لا تزال تحمله مسؤولية سوء السلوك الخطير الذي قام به. وقالت الشركة في بيانٍ صادرٍ عنها يوم الثلاثاء: "ستواصل الشركة اتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة لمحاسبة غصن عن الضرر الذي تسبب به سوء سلوكه لشركة نيسان".

 

النهضة نيوز - بيروت