قائد القوة الجوية في الحرس الثوري: استهداف القواعد الأمريكية سيستمر

أكد قائد القوة الجوية في الحرس الثوري الإيراني أن الهجوم الذي استهدف قاعدة عين الأسد الأمريكية في محافظة الأنبار العراقية، هو بداية لعمليات كبرى لاستهداف القواعد الأمريكية في المنطقة وسيستمر مستقبلاً. 

وقال علي حاجي زادة:  "الهجوم الصاروخي على قاعدة عين الأسد، على اعتبارها أهم قاعدة أمريكية في العراق، هو بداية لعمليات كبرى وتحرك سيستمر مستقبلا".

ونوّه زادة أنه لا يوجد رد يوازي استشهاد سليماني حتى ولو قتلنا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نفسه.

وبين قائد القوة الجوية للحرس أنه وبالتزامن مع الهجوم على قاعدة عين الأسد، تم شن هجوم سيبراني ضد أنظمة حاملات الطائرات الأمريكية وجرى تعطيلها وعرقلة عمليات الرصد فيها. 

وقال حاجي زادة إن طهران كانت تتوقع رداً أمريكا على استهداف قاعدة عين الأسد، أو مواجهة تستمر ما بين 3 أيام إلى أسبوع. 

وأوضح: "إن ثمن دماء سليماني لا تؤخذ بضرب قواعد أمريكية أو إسقاط طائرات استطلاع أو حتى قتل ترامب. ثمن دماء سليماني هو إخراج القوات الأمريكية من المنطقة".

وأشاد قائد القوة الجوية بقرار البرلمان العراقي بالطلب من القوات الأمريكية مغادرة البلاد، منوهاً إلى أن المقاومة العراقية ستخرج الأمريكين بالقوة إذا لم يخرجوا بالسياسة.

 

النهضة نيوز - بيروت