تعرف على سيرة سلطان عمان الجديد هيثم بن طارق.. وهذه هي سياسته الخارجية

تولى هيثم بن طارق آل سعيد رئاسة سلطة عمان تنفيذاً لوصية السلطان الراحل قابوس بن سعيد الذي وافته المنية يوم أمس الجمعة، والسلطان الجديد هو أحد الأعضاء البارزين في العائلة الحاكمة، وهو من مواليد 13 أكتوبر 1954.

تلقى تعليمه الجامعي  في جامعة أكسفورد التي تخرج منها سنة 1979، وتابع بعد ذلك دراساته بكلية "بيمبروك"، قبل أن يتدرج في مناصب عديدة في الدولة العمانية، آخرها كان توليه وزارة التراث والثقافة طوال 18 عام.

وقد تولى سابقاً قطاع الرياضة والشباب وكان أول رئيس للاتحاد العماني لكرة القدم بين عامي 1983 و 1986 وعين رئيساً للجنة الوطنية للألعاب الآسيوية عام 2010.

كما تولى منصب وكيل وزارة الخارجية للشؤون السياسية لمدة ثماني سنوات  (1986-1994)، وفي سنة 1994 عينه السلطان قابوس أميناً عاماً لوزارة الخارجية، قبل أن يتولى عام 2002 وزارة التراث والثقافة، الذي بقي فيه حتى تنصيبه اليوم سلطاناً لعمان.

وكما تولى هيثم بن طارق آل سعيد لجنة الرؤى المستقبلية التي ألقى السلطان الراحل على عاتقها مسؤولية التخطيط لمستقبل عمان حتى عام (2040).

ويولي السلطان الجديد اهتماماً كبيراً بعنصر الشباب في اطار مشروع عمان 2040.

أما سياسياً فقد تعهد  السلطان الجديد بسياسة عدم التدخل في الخلافات الدولية، وقال في أول تصريح عقب تنصيبه سلطاناً على البلاد: "سوف نرتسم خط السلطان الراحل مؤكدين على الثوابت (..) وسياسة بلادنا الخارجية القائمة على التعايش السلمي بين الأمم والشعوب وحسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الخارجية لغيرنا واحترام سيادة الدول".

 

النهضة نيوز - بيروت