لهذه الاسباب ستعود لهواتف الجيل الأول

في محاولة الإفلات من قبضة التكنولوجيا التي يبدو أنها احتلت مساحة كبيرة في يومياتنا مع ما يصاحب ذلك من أمراض نفسية وحتى جسدية، ظهرت مؤخراً موجة جديدة تتبنى التخلي تدريجياً عن الهواتف الذكية واستبدالها بهواتف الجيل الأول التي تتيح خدمة المكالمات فقط، والهدف من حملة العودة للهواتف القديمة على شاكلة أجهزة نوكيا 3310.

وفي مسح عالمي حديث أكد مركز البحوث لدراسة ومراقبة الظروف المعيشية "كريدوك" أن 98 في المئة من الشباب عبر العالم والذين تتراوح أعمارهم ما بين 18 و24 سنة لديهم هاتف ذكي.

وتقول كلارا، وهي طالبة فرنسية في قسم الطب في حديث لها نقله موقع "سلات" المختص في الأبحاث الاجتماعية إنها تأكدت أنه لن يكون بإمكانها التركيز في دروسها خلال المحاضرات مادامت تحمل في يدها هاتفها الذكي.

وكشفت للموقع أنها قررت اقتناء هاتف قديم من طراز هواتف التسعينيات للتحرر من قبضة الهاتف الذكي.

وبدوره كتب دومينيك بولير، وهو عالم اجتماع فرنسي في مقال تحليلي "نشهد بروز ظاهرة عكسية غير صحية وهي الاتصال الدائم".

وفي مقال نشرته جامعة باريس للعلوم الاجتماعية، قال بولير "مع ظهور الرسائل القصيرة سنوات التسعينيات بدأ الشخص منا يتعرض للتواصل الدائم غير الصحي، ومع الأجهزة الذكية أصبحت هذه الظاهرة مرضية بشكل لا يطاق".

ومع انتشار التطبيقات المختلفة تخلى المستخدم نوعاً ما عن استخدام الهاتف بغرض الاتصال بالآخرين وأصبح هم الكثيرين تحميل تطبيقات الفيديو والموسيقى وكذا تطبيقات التواصل الاجتماعي التي أخذت قسطا وفيرا من وقت المستخدمين، بينما أخذت الشاشات المطورة من صحتهم!

وفي هذا الصدد يقول البروفيسور بولير "اليوم، مع الهاتف الذكي، اختفت فكرة الهاتف كأداة اتصال تماماً، مضيفاً "لهذا السبب رأينا بعض المستخدمين يتخلون عن هواتفهم الذكية إذ أن بعض التطبيقات مارست نوعا من الضغط عليهم".

وفي السياق ذاته يقول لسيلفي شوكرون، الأخصائي في علم النفس العصبي ومؤلف تقرير حول تأثير الشاشات على العمليات المعرفية لمرصد الصحة البصرية والسمعية الأوروبي إن شاشات الهواتف الذكية اللصيقة جعلتنا نتخلى عن ملكات عقلية أولها التدقيق والتحميص والتحليل، وهي ملكات تحتاج ممارسة يومية حتى تضمن تشغيلها الدائم.

ويسمي شوكرون هذه الظاهرة "السذاجة الذكية"، إذ بالنسبة له الهواتف الذكية لا تحفز عقولنا بل تخدرها.

ومن المشاكل الصحية الأخرى المتعلقة بالهواتف الذكية، الإشعاعات التي أصبحت هاجس كثير من المستخدمين المستعدين للتخلي عن هواتفهم بسبب تهديدها للبصر.

ويتضح هذا من خلال الدعوى الجماعية التي رفعتها في أكتوبر 2019 شركة المحاماة الأميركية فريغان سكوت كرد فعل لدراسة أجرتها "شيكاغو تريبيون"، والتي كشفت أن ستة هواتف ذكية من شركة أبل وسامسونغ ستتجاوز مستويات الانبعاثات المسموح بها للموجات الكهرومغناطيسية مع الهواتف الجديدة أن هناك مشكلا صحيا حقيقيا يهدد جميع مستخدمي الهواتف الذكية.

وإلى جانب هذه المشاكل، يتخوف الشباب من مخاطر نقل بياناتهم الشخصية وكسر خصوصياتهم وحياتهم الخاصة.

وشهدت صناعة الهواتف الذكية لأول مرة منذ إنشائها انخفاضاً سنوياً في عام 2018، وكانت الصين، التي تحتكر ثلث مبيعات الهواتف الذكية في العالم، قد شهدت انخفاضاً في مبيعاتها بنسبة 11 في المئة سنة 2018.

ووفقاً للمعهد الدولي للبيانات، فإن الربع الأول من عام 2019 عرف انخفاضاً في شحنات الهواتف الذكية بنسبة 6.6 في المئة عبر العالم.

النهضة نيوز