خاص مطاعم الفقراء في غزة .. "إذا ما عجبك الطعم لا تدفع!"

إلى جانب المطاعم الكبيرة والمشهورة التي تقبل عليها طبقة متوسطو الدخل في قطاع غزة، انتشرت في الآونة الأخيرة، ظاهرة المطاعم الشعبية رخيصة الثمن، التي تعرض ذات الوجبات الغربية والشرقية بأسعار زهيدة، بدا الأمر وكأنه مرتبط بالوضع الاقتصادي المتأزم، الذي نقل كثير من محدودي الدخل، مثل الموظفين الحكوميين، إلى مصاف الفقراء.

تلك المطاعم، تقدم وجبات كـ الهامبرجر والتشيكن بيتزا، إلى جانب الدجاج والطحال والفشة، بأسعار تقل عن نصف ثمنها في المطاعم المشهورة، مراسل النهضة نيوز في قطاع غزة، قام بجولة على تلك المطاعم التي يكثر انتشارها في المخيمات، وحتى في مراكز المدن، ووجد أن أسعار الوجبات فيها، تبدأ من شيكل واحد للساندوتش، ولا يتجاوز أغلى ما تقدمه الـ 7 شواكل.

أبو علي المصري، وهو صاحب مطعم يسمي نفسه "حمادة" قال أن الوضع الاقتصادي هو من ولّد لديه هذه الفكرة، وأنه وجد اقبالاً كبيراً على ما يقدمه من وجبات، خصوصاً أنه صار بمقدور الجميع، أن يشتري بثمن ساندوتش الفلافل، وجبة أخرى تحتوي على اللحوم وبعض مشتقاتها كالنقانق والطحل.

يشرح الرجل الأربعيني لـ النهضة نيوز: المطعم لا يعتمد على وضع هامش ربح كبير على الوجبة، بقدر اعتماده على كثافة البيع، يعني، ربح الربح القليل، يعوضه البيع الكثير"، وعن الفئات التي تقصد مطعمه يجيب صاحب المطعم: "في السابق كانت فئة الزبائن تقتصر على البائعين في الأسوق وأصحاب البسطات وطلاب المدارس وسواقي الأجرة، لكن، مؤخراً، صار يقصدنا الموظفين والناس العاديين".

يكمل الرجل مفنداً شائعة استخدام لحوم فاسدة في عمله: " هذا افتراء، نحن نستخدم لحوم مجمدة بكل تأكيد، ونشتريها من تجار معتمدين، وتاريخها ممتاز"، يتابع موضحاً: "مثلاً، اللحمة التي نستخدمها في وجبات الكفتة، هي لحمة مجمدة، سعر الكيلو الواحد منها 15 شيكل بالجملة، ونضيف عليها لية لحمة طازجة، ومنكهات وتوابل ممتازة، لتقدم للزبون بطعم لذيذ ومحبب" .

c1be38cf-c166-47ac-baf7-ec45324430ae (1).jpg

أمّا مطعم "رجب" الشعبي،  فهو واحد من إحدى التجارب التي نالت رواجاً وشعبية كبيرة، ولعل وأبرز ما أكسبه تلك الشهرة، هي العبارة التي تعلو دعاية محله: "إذا ما عجبك الطعم لا تدفع .. وعن تحدي"، مراسل النهضة نيوز، زار المطعم الذي يؤكد أنه يستخدم اللحوم الطازجة في معظم وجباته، كزبون عادي لم يكشف طبيعة عمله، وطلب عدد من الوجبات الشعبية رخيصة الثمن، فكان سعر ساندوتش الطحل هو 2 شيكل، وكذلك سعر الدجاج المسحب والفشة، وتبين من خلال التجربة، أن جودة المنتج الذي يقدمه المطعم، مقنعة فعلاً ومشجعة للزبائن.
 


لكن مراسلنا، آثر أن يجري تجربة حية لاختبار العبارة التي كانت سبباً لشهرته، فادّعى أن وجبة الطحل لم تكن على ما يرام، وأبلغ صاحب المطعم بملاحظته في أذنه، فأصّر الأخير، أن يفهم طبيعة المشكلة في الوجبة، وأصر أيضاً على ارجاع قيمة الوجبة للمراسل، وقال صاحب المطعم: "حتى وإنا كنا نثق من جودة الخامات التي نستخدمها، فكون الطعم لم يعجبك، فسنعيد ثمن الوجبة، حتى ان كانت ملاحظتك أن الوجبة ليست ساخنة بالقدر الكافي مثلاً".

 

 

النهضة نيوز - غزة