أمريكا تحاول اقناع بريطانيا بمنع خدمة الـ 5G عن "هواوي الصينية"

حذر مسؤولون من وكالة الأمن القومي الأمريكية رئيس الوزراء بوريس جونسون من أنه سيكون من الجنون استخدام تقنيات شركة Huawei في شبكات الجيل الخامس"5G" في المملكة المتحدة.

واعترضت الولايات المتحدة في ملفٍ جديدٍ تم تقديمه إلى المسؤولين البريطانيين يوم الاثنين يحتوي على معلوماتٍ استخباراتية، على ادعاءٍ سابق قدمه خبراء تقنيون في المملكة المتحدة بأنه من الممكن تخفيف المخاطر الناشئة عن استخدام تقنيات شركةHuawei في شبكات 5G.

وتأتي خطوة إدارة ترامب هذه هي المحاولة الأخيرة لإقناع الحكومة البريطانية بعدم السماح بمشاركةٍ محدودةٍ من شركة هواوي في بناء شبكات الجيل الخامس في المملكة المتحدة. ومن المتوقع اتخاذ قرارٍ نهائي الأسبوع المقبل من قبل المملكة المتحدة بشأن هذا الموضوع.

ووفقاً لتقارير وسائل الإعلام المختلفة، من المقرر أن يوافق جونسون على استخدام تقنيات Huaweiالخاصة بشبكات الجيل الخامس، على الرغم من أن مشاركتها ستكون "محدودة للغاية"، وعلى الأرجح ستقتصر على المكونات غير الأساسية، مثل الهوائيات وأبراج الهواتف المحمولة.

وقد ضم الوفد الأمريكي الذي وصل إلى لندن أمس ستة مسؤولين كبار، من بينهم مات بوتينجر نائب مستشار الأمن القومي، وروبرت بلير ممثل سياسة الاتصالات الدولية، وكريستوفر فورد مساعد وزيرة الخارجية لشؤون الأمن الدولي.

ووفقاً لصحيفة "فاينانشيال تايمز"، فقد حذر الوفد المسؤولين البريطانيين من أنه لا توجد وسيلة تمكن المملكة المتحدة من التخفيف من المخاطر الناشئة عن شبكات الجيل الخامس التي ستشمل معداتٍ توفرها الشركات الصينية وعلى رأسها شركة Huawei.

حيث جادل المسؤولون الأمريكيون بأن تأثيرات الانتقال إلى تقنية الجيل الخامس ليست مفهومةً جيداً حتى الآن، وأن الحل الأكثر أماناً هو إبقاء شركة ""Huawei الصينية خارج شبكات 5G تماماً.

ومع ذلك، لا تريد شركات المحمول البريطانية فرض حظرٍ كامل على شركة Huawei، فقد حذروا في وقتٍ سابق من أن حظر شركة Huawei في تقنيات الجيل الخامس، وسيكلف مئات الملايين من الجنيهات ويؤخر إطلاق تقنية 5G في جميع أنحاء البلاد.

كما وصرح أندرو باركر، رئيس جهاز الأمن البريطاني MI5 ، لصحيفة "فاينانشال تايمز" خلال عطلة نهاية الأسبوع بأنه "لا يوجد سبب مقنع" للاعتقاد بأن السماح لشركة Huawei سيضر بمشاركة المعلومات الاستخباراتية مع الولايات المتحدة.

في حين رفض مسؤولٌ أمريكيٌ كبيرٌ هذا التأكيد، وقال : "أوضح الكونجرس أنهم يريدون تقييماً شاملاً لمشاركة معلوماتنا المخابراتية".

النهضة نيوز