اليابان تلوح بربط مساعداتها بلبنان بالإجراءات المتخذة بحق كارلوس غصن

قالت صحيفة "الشرق الأوسط" أن احدى تداعيات قضية هروب المدير التنفيذي السابق لشركة نيسان كارلوس غصن من من اليابان قبيل محاكمته، هو تلويح الأخيرة، بربط المساعدات التي تقدمها للبنان في اطار مؤتمر "سيدر" للمانحين، بمحاكمة "غصن" الذي يلاحقه القضاء الياباني بتهمة الفساد.

 

مصادر في وزارة الخارجية اللبنانية كشفت لـ "الصحيفة السعودية" أن طوكيو أرسلت تقريراً لبيروت، ورد فيه أن السلطات اليابانية ترصد كيفية تعاطي القضاء اللبناني مع قضية كارلوس غصن، إذ ابدت السلطات اليابانية رضاها عن مسار التعاطي اللبناني مع القضية حتى اللحظة، لجهة منع "غصن" من السفر وبدء التحقيق معه.

كما ورد في التقرير الذي تلقته الخارجية اللبنانية، تلميحاً باحتمالية تجميد مساعدات "طوكيو" إلى لبنان، إذا لم تستمر اجراءات محاسبة "غصن" على شاكلة مرضية.

 

وذكر تقرير "الشرق الأوسط" معلومات تفيد بنقل السفير الياباني في بيروت رسالة إلى الرئيس ميشال عون وإلى وزير الدولة لشئون الرئاسة سليم جريصاتي، تكلم فيها عن الأهمية التي توليها اليابان لمعرفة كيفية هروب غصن، والخط الجوي الذي سلكه قبل وصوله إلى بيروت.

فيما قال سفير لبناني لـ"الشرق الأوسط" أن اليابان لم تجب على مراسلات دبلوماسية لبنانية كانت قد بعثتها الخارجية اللبنانية لـ طوكيو أثناء فترة اعتقال غصن في اليابان، تضمنت استفسارات عن صحته وحاجاته الشخصية في سجنه.

 

 

النهضة نيوز - بيروت