تمرد عسكري في السودان: استنفار للقوات الأمنية وإغلاق المجال الجوي في العاصمة

السودان

أفادت وسائل الإعلام السودانية، بأن الجيش السوداني، سيطر علن "تمرد" لمجموعة عناصر من جهاز الأمن في الخرطوم" وذلك بعد تبادل لإطلاق نار قرب مطار المدينة، أعقبه إغلاق المجال الجوي فوق العاصمة.

وأعلن رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، أن الأحداث في الخرطوم تحت السيطرة، وقال: "نطمئن مواطنينا أن الأحداث التي وقعت اليوم تحت السيطرة وهي لن توقف مسيرتنا ولن تتسبب في التراجع عن أهداف الثورة". مضيفاً: "الموقف الراهن يثبت الحاجة لتأكيد الشراكة الحالية والدفع بها للأمام لتحقيق الأهداف العليا. نجدد ثقتنا في القوات المسلحة والقوات النظامية وقدرتها على السيطرة على الموقف".

وأكد الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة السودانية، العميد الركن عامر محمد الحسن، رفض القوات "السلوك المشين الذي قامت به قوى تابعة لجهاز المخابرات العامة اليوم، بعد احتجاجها على ضعف استحقاقاتها المالية". واصفة ما حصل بـ "الفوضى التي تتطلب الحسم الفوري"، مؤكداً: أنه جرى التحرك الفوري لحسم الفوضى.

 

في السياق نفس، اتهم قائد قوات الدعم السريع ونائب المجلس السيادي في السودان، الفريق محمد حمدان دقلو، المدير السابق لجهاز الأمن والمخابرات، صلاح قوش، بالوقوف وراء التمرد في الخرطوم.

وذكرت وسائل الإعلام أن هناك انتشار كبير لقوات الأمن قرب مكان التمرد في الخرطوم.

النهضة نيوز