للنساء فقط.. هذه هي آثار الانقطاع عن ممارسة الجنس

تشير دراسة جديدة إلى أن قلة أو عدم استمرارية ممارسة الجنس قد يؤدي إلى انقطاع الطمث في وقت مبكرٍ لدى النساء.

حيث وجد الباحثون أن النساء اللواتي أبلغن عن ممارسةٍ نشاطٍ جنسيٍ بشكلٍ أسبوعي كن أقل عرضةً بنسبة 28٪ للإصابة بانقطاع الطمث المبكر من أولئك اللواتي مارسن الجنس لأقل من مرةٍ واحدة في الشهر.

وعلى رغم أن الدراسة لم تنظر في العلاقة السببية في الارتباط بين ممارسة الجنس وانقطاع الطمث المبكر، إلا أن المؤلفين قالوا أن الإشارات الجسدية لممارسة الجنس قد توحي للجسم إلى أن هناك إمكانيةٌ للحمل، ولكن بالنسبة للنساء اللواتي لا يمارسن الجنس بشكلٍ متكرر في منتصف العمر، قد يكون انقطاع الطمث المبكر أكثر منطقيةً من الناحية البيولوجية للجسم.

وقالت ميغان أرنوت، المؤلفة الرئيسية للدراسة وطالبة دكتوراه في الأنثروبولوجيا التطورية بجامعة لندن كوليدج: " إذا لم تمارسي الجنس، والذي يعتبره الجسم طريقةً للتكاثر الطبيعي، فسيعتبر جسمك أنه لا يوجد هناك جدوى من الإباضة، وسيفضل استخدام هذه الطاقة في مكان آخر".

وتضيف أرنوت: "أثناء التبييض، تكون المرأة أكثر عرضةً للإصابة بالأمراض بسبب ضعف الجهاز المناعي. فإذا كان الحمل غير مرجحٍ بسبب قلة النشاط الجنسي، فهذا يعني أنه لن يكون من المفيد للجسم تخصيص الطاقة لعملية الإباضة. وبدلاً من ذلك، فإن هذه النتائج تدعم (فرضية الجدة)، وهي نظريةٌ تقترح أن انقطاع الطمث تطور أصلاً في البشر لتقليل الاستمرارية الإنجابية بين الأجيال المختلفة من النساء ولضمان بقاء أحفادهم وازدهارهم لبقاء الإنسانية وانتشارها عبر الزمن".

وقالت أرنوت أن دراستهم اختبرت ما إذا كان العيش مع شريكٍ ذكر له تأثيرٌ على انقطاع الطمث، حيث أن إحدى النظريات الموجودة هي أن زيادة التعرض للفيرومونات الذكرية نتيجةً العيش مع رجلٍ يؤخر عملية انقطاع الطمث.

ومع ذلك، لم يجد الباحثون أي ارتباطٍ فيما إذا كان الشريك الذكر موجوداً في المنزل أم لا.

والجدير بالذكر أن هذه هي المرة الأولى التي تُظهر فيها دراسةٌ وجود صلٍة بين تكرار ممارسة الجنس وانقطاع الطمث المبكر لدى النساء، والخطوة التالية هي محاولة تكرار النتائج في مجموعاتٍ سكانية أخرى، على الرغم من أن الدراسة أفادت أن هناك القليل من البيانات المتاحة عن الجنس وانقطاع الطمث بشكلٍ عام .

أما بالنسبة للنساء اللواتي يتطلعن إلى تأخير ظهور أعراضٍ مثل اختلال مواعيد الدورة الشهرية، والتي يمكن أن تسبب عدم ارتياح في السنوات التي تسبق مرحلة انقطاع الطمث الطبيعية، قالت أرنوت أن المزيد من ممارسة الجنس لن يؤذيهن، ولكن الدراسة لم تدرس هذه المشكلة بشكلٍ أساسي أو مفصل.

وأضافت أرنوت: " إن معرفة آلية تأثير ممارسة الجنس على انقطاع الطمث هي طريقٌ واعد للبحوث المستقبلية ويمكن أن تفتح الباب أمام التدخلات السلوكية مستقبلاً".

النهضة نيوز