وسط الحرائق القاتلة في أستراليا.. الكوالا تصارع من أجل الحفاظ على حياتها من الانقراض

ظهرت حيوانات الكوالا في مشهد مليء بالأمل والحزن في صور حصرية من مستشفى بورت ماكواري، حيث تجبر حرائق الغابات الأسترالية المسعفين الأبطال على التسابق مع الوقت لإنقاذ هذه الحيوانات اللطيفة المعرضة للانقراض، والتي تعتبر أحد السكان الأصليين في البلاد.

صورة2.jpg
 

وتضمنت إحدى الصور وجود ثمانية أسرة في وحدة العناية المركزة في أكبر مستشفى مخصص للكوالا في أستراليا، وقد كانت جميع الأسرة ممتلئة، وفي الواقع لقد كانت مشغولةً بالكامل طوال الشهرين الماضيين.

كما وضع الأطباء علامات تحث الزوار والموظفين على التزام الهدوء للسماح لحيوانات الكوالا المصابة بصدمة بالراحة والهدوء من أجل توفير أفضل فرصة لها للتعافي من حروقها وصدماتها النفسية جراء موسم الحرائق المرعب الذي اجتاح معظم أنحاء أستراليا.

صورة3.jpg
 

فقد أصيبت معظم الحيوانات بحروق مروعة وشبه قاتلة، ولقيت بعضها حتفها قبل أن يتمكن المسعفون من إنقاذها. ولقت الكثير من حيوانات الكوالا حتفها حتى أصبحت على وشك الانقراض، حسب خبراء.

ويحاول الموظفون في مستشفى بورت ماكواري كوالا في ولاية نيو ساوث ويلز على بعد 300 ميل إلى الشمال من العاصمة الأسترالية سيدني، بشكلٍ يائسٍ إنقاذ حيوانات الكوالا المصابة.

وبدورها حصلت صحيفة Mirror على جولةٍ نادرة من وراء الكواليس برفقة المدير الطبي للمستشفى سكوت كاسل، البالغ من العمر 45 عاماً، والذي يوضح أنه يتم التعامل مع جميع الحيوانات كما لو أنها كانت بشرية، وأن جميع حيوانات الكوالا في المستشفى لديها أسماء خاصة بها.

ويتم تسميت الكوالا بمجرد وصولها إلى المستشفى عبر نظام خاص، فالاسم الأول هو المنطقة التي تم العثور عليها فيها، بينما يتم اختيار الاسم الثاني من قبل الكفيل أو الراعي الطبي لها، حسب سكوت.

وأضاف "حرائق الغابات كانت مدمرةً للغاية وكارثية. فقد ماتت الكثير من حيوانات الكوالا. ونحن نحاول جاهدين إنقاذ أكبر عددٍ ممكنٍ من الحيوانات البرية، ونأمل في إعادة أكبر عدد ممكنٍ منها إلى البرية في أقرب وقتٍ ممكن لتكون ضمن بيئتها الطبيعية، وسنفعل هذا بالتأكيد بمجرد إعادة تنمية وبناء موائلهم الطبيعية".

صورة4.jpg
 

كما وتظهر صورةٌ أخيرة، سبورة بيضاء موضوعة في ممر المستشفى وتظهر عليها ملاحظاتٌ مكتوبة بخط اليد، والتي توضح كل ما يعاني منه المرضى من حيوانات الكوالا، كل باسمه وإصابته.

النهضة نيوز