تفاصيل جديدة في قضية قتل ندى القحطاني على يد شقيقها ..قتلها ونقلها إلى المستشفى

ندى القحطاني

هزت جريمة قتل ندى القحطاني على يد شقيقها أوساط السعودية حيث أثارت موجه من الغضب والاستنكار في صفوف السعوديين، فيما تصدرت قضية ندى القحطاني وقتلها عل يد شقيها مواقع التواصل الإجتماعي وأصبحت قضية رأي عام في السعودية.

صباح أمس الثلاثاء، أقدم شاب ثلاثيني على قتل شقيقته التي تدعى ندى القحطاني 21 عاماً عندما أطلق الرصاص بشكل مباشر إتجاه الباص الذي يقلها هي وفتيات أخريات، وأسفر ذلك عن مقتل ندى القحطاني وإصابة فتاتين أخريات، وإصابة سائق المركبة من الجنسية الهندية في مدينة الدمام في السعودية.

وكشفت قناة الإخبارية السعودية عن تفاصيل جديدة في قضية قتل ندى القحطاني على يد شقيقها حيث عندما أطلق النار عليها قام بنقلها إلى مستشفى الملك فهد في الخُبر، لكنها لفظت أنفاسها الأخيرة، بعد فشل محاولات الأطباء إنقاذها. 

وأوضحت صحيفة "عكاظ" السعودية أنه تم تشييع جثمان ندى القحطاني، يوم الأربعاء، فيما لا تزال مرافقتاها والسائق الهندي في المستشفى  يتلقون العلاج بعد تعرضهم لإصابات خطيرة.

وأعلن المتحدث الأمني لشرطة المنطقة الشرقية إن الجهات الأمنية أوقفت، صباح الثلاثاء مواطنا ثلاثينيا بعد قيامه بإطلاق النار على مركبة عائلية خاصة بحي الفاخرية بالظهران، أسفرت عن وفاة فتاة وإصابة اثنتين جميعهن مواطنات في العقد الثالث من العمر، وإصابة قائد المركبة من الجنسية الهندية، بحسب وكالة الأنباء السعودية (واس). 

وقالت الوكالة إن المختصين بالشرطة قاموا باتخاذ الإجراءات اللازمة ونقل المصابين إلى الجهات الصحيّة لتلقي العناية الطبية اللازمة، وإحالة المتهم وملف القضية إلى النيابة العامة. 

ونقلت الصحيفة عن شقيق إحدى المصابات ويدعى خالد السعدي إن إصابة أخته خطيرة في العمود الفقري، وتحتاج جراحا لإنقاذها من الإصابة المباشرة.

وانتشر على تويتر وسم وهاشتاج تناقله رواد مواقع التواصل الاجتماعي #ندى_القحطاني مبدين استنكارهم لعمليات القتل داخل المملكة السعودية.

وغردت الكاتبة السعودية حليمة مظفر عبر حسابها على تويتر قائلةً: "يا الله رحمتك. اللهم ارحمها واغفر لها وعوضها شبابها". 

وأضافت: "في هذه القصة نقيضان. أخ وضيع همجي يقتل أخته بدم بارد ويسرق حياتها فيجب القصاص منه حتى وإن تنازلت أسرته وهو المتوقع، وأخ شهم محب لأخته يسعى جاهدا وبتفاني من كل اتجاه لإنقاذها وحفظ حياتها شفاها الله"، في إشارة إلى شقيق إحدى المصابات. 

ونشر مشعل العقيل، المتخصص في الطب النفسي تغريده على تويتر قائلاً: "لا أعلم عن تفاصيل هذا الحادث، ولكن الملاحظ في بعض الحالات، السُلطة المطلقة التي تُمنح للأخ على أخواته من الصغر لتصل بعض الأحيان في الكبر إلى الظلم وتجاوزات لا يوافق عليها الوالدين أنفسهم، الكثير من المشاكل تربوية وتبدأ من الطفو". 
 

النهضة نيوز