الأردن: احتجاجات شعبية للأسبوع الخامس على التوالي

للأسبوع الخامس على التوالي، شهد محيط مقر الحكومة الأردنية أمس الخميس احتجاجات تندد بالظروف الاقتصادية وبأداء رئيس الوزراء عمر الرزاز والبرلمان.

وشارك نحو 200 أردنيا في الاحتجاجات ورددوا هتافات تنتقد غلاء أسعار المحروقات،وتطالب بـ"احترام المواطن وإنهاء الفساد".

وكان الوجود الأمني محدودًا مقارنة بالأسابيع الخمسة الماضية التي شهدت احتجاجات أيام الخميس أيضًا.

ومنذ مطلع كانون الأول/ديسمبر الماضي، يدعو ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي إلى الاحتجاج أيام الخميس من كل أسبوع إثر إقرار الحكومة قانونا جديدا لضريبة الدخل.

وجاء إقرار القانون بعد إدخال تعديلات على نسخة سابقة له، أثارت غضبًا شعبيًا واسعًا في أيار/مايو الماضي، ما دفع حكومة رئيس الوزراء السابق هاني الملقي إلى الاستقالة ليتولى بعده عمر الرزاز.

ويرفض مواطنون الصيغة الجديدة كذلك، رغم رفع الحد الأقصى للدخل السنوي المعفى من الضريبة.