النظام الغذائي السيئ قد يسبب متلازمة المبيض المتعدد الكيسات لدى النساء

تشير الأبحاث الحديثة إلى أن إتباع نظام غذائي سيئ قد يؤدي إلى إصابة النساء بمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات.

وفي دراسة جديدة، قام العلماء بتحليل عينات مأخوذة من أمعاء 58 مراهقة، ووجدوا أن أمعاء الفتيات البدينات المصابات بمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات تحتوي على بكتيريا ضارة أكثر من المشاركات الأصحاء.

وقد أظهرت الأبحاث الحديثة أن ميكروبيوم الأمعاء غير المتوازن يمكن أن يؤثر على استجابة الجسم للأنسولين، مما يسبب مقاومة مناعية قد تضر بالجسم.

ومقاومة الجسم للأنسولين تعني أن أنسجة الجسم تقوم بمقاومة آثار الأنسولين الذي ينظم كميات السكر، لذلك يضطر الجسم إلى إنتاج كمية إضافية من الأنسولين للتعويض. وكلما زادت نسبة الأنسولين في الجسم، زاد إفراز هرمون التستوستيرون، مما يزيد من فرصة الإصابة بمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات، و ذلك وفقاً للأطباء والباحثين القائمين على الدراسة من مستشفى الأطفال في كولورادو.

كما يمكن أن تؤدي مقاومة الأنسولين أيضا إلى زيادة الوزن، مما قد يؤدي إلى زيادة أعراض متلازمة المبيض المتعدد الكيسات، لأن الدهون الزائدة تسبب في إنتاج المزيد من الأنسولين وبالتالي هرمون الذكورة أيضاً.

وفقا للباحثين، تثير الدراسة الجديدة آمالاً لديهم في تطوير آليات تحسين صحة الأمعاء، مما قد يساعد في علاج متلازمة المبيض المتعدد الكيسات.

حيث وجد العلماء أن البكتيريا "غير الصحية" الموجودة في براز المراهقات كانت مرتبطة بارتفاع مستويات هرمون التستوستيرون، والتهاب الكبد وارتفاع نسبة الدهون الضارة في الدم، والمعروفة أيضا باسم ارتفاع الدهون الثلاثية في بلازما الدم، فكل هذه تعتبر مؤشرات لمتلازمة التمثيل الغذائي، وهو المصطلح الذي يعطي لمرضى السكري وارتفاع ضغط الدم والسمنة.

وقالت المؤلفة المشاركة في الدراسة الدكتورة ميلاني جرين: "وجدنا أن المراهقات اللواتي يعانين من متلازمة المبيض المتعدد الكيسات والسمنة، كان لدين العديد من البكتيريا السيئة في عينات البراز التي تم أخذها منهن وتحليلها، مقارنة بباقي المراهقات اللواتي لم يكن مصابات بمتلازمة المبيض المتعدد أو السمنة".

وأضافت: "قد يلعب الميكروبيوم الهضمي دورا في الإصابة بمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات ومضاعفاته المتعلقة بالتمثيل الغذائي، ويمكن العثور على هذه التغييرات لدى المراهقات اللواتي يصبن بهذه الحالة المرضية في سن مبكرة".

كما وتأتي هذه النتائج بعد بحث أجري عام 2017 ، والذي أظهر أن وجود نسبة منخفضة من الكربوهيدرات، واتباع نظام غذائي صحي وشرب الكحول بشكل معتدل قد يساعد في تخفيف أعراض متلازمة المبيض المتعدد الكيسات.

وفي هذا السياق نصح العلماء في الكلية الملكية لأطباء الولادة وأمراض النساء بتناول أطعمة مثل اللحوم والأسماك والبيض والخضروات، و تجنب أطعمة مصنعة مثل المعكرونة البيضاء والخبز والأرز.

كما وتنصح مريضات متلازمة المبيض المتعدد الكيسات عموماً بإتباع نظام غذائي صحي يتضمن خمسة أجزاء على الأقل من الفاكهة والخضروات يومياً، بالإضافة إلى اللحوم الحمراء والأسماك الخالية من الدهون. ويجب أن يقمن بتناول ثلاث وجبات يومياً، بالإضافة إلى تناول وجبات خفيفة منخفضة السعرات الحرارية إذا لزم الأمر.

وقد أكد الأطباء أن الحد من شرب الكحول قد يخفف أيضاً من أعراض الإصابة بمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات .

والجدير ذكره أن متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (PCOS) ، هي حالة مرضية شائعة تؤثر على كيفية عمل المبايض لدى المرأة، وهي تتسبب في أن تصبح المبايض أكبر مما ينبغي وأن تطور العديد من الخراجات الصغيرة على الحواف الخارجية الخاصة بها.

وتؤثر متلازمة تكيس المبايض على حوالي 10 % من النساء في سن الإنجاب، ويمكن أن تسبب العديد من الأعراض بما في ذلك عدم انتظام الدورات الشهرية وزيادة الوزن وفقدان الشعر والجلد الدهني وحب الشباب.

كما أنه غالبا ما تواجه النساء المصابات بهذه الحالة صعوبات في الحمل، ومن المعروف أيضاً أنهن يكن أكثر عرضة لخطر الإصابة بأمراض القلب وتصلب الشرايين بسبب السمنة المفرطة وارتفاع كمية الدهون في الجسم.

النهضة نيوز