بالفيديو: بفعل تفشي فيروس كورونا مدينة ووهان الصينية تتحول إلى مدينة أشباح

مدينة ووهان الصينية بعد اصابتها بفيروس كورونا

تظهر اللقطات التي التقطتها مصور أمريكية في مدينة ووهان الصينية، الشوارع والمحلات التي أصبحت مهجورة بينما لا تزال المدينة قيد الإغلاق والحجر الصحي بسبب تفشي فيروس كورونا القاتل.

وأظهرت الصور أن المدينة التي عادة ما تكون صاخبة ومليئة بالناس، تحولت إلى ما يبدو أنه يشبه مدينة أشباح خالية تماما من البشر.

وذكرت وسائل الإعلام أن عدد قتلى تفشي الفيروس التاجي ارتفع إلى 41 ضحية حتى الآن، مع وجود محاولات يائسة لاحتواء انتشاره.

ويعيش حوالي 11 مليون شخص في ووهان، مع فرض قيود صارمة على السفر من وإلى المدينة في الوقت الراهن.

فيما أن حركة معظم السيارات، بما في ذلك السيارات الخاصة، محظورة في مناطق وسط المدينة تماما.

كما وستخصص سلطات المدينة 6000 سيارة أجرة مختصة للأحياء السكنية لمساعدة الناس على التنقل عند الحاجة الضرورية فقط.

كما وقطعت الصين حركة القطارات والطائرات وطرق النقل الأخرى إلى المدينة بتاريخ 22 يناير، ووسعت بشكل مطرد نطاق الحظر ليشمل 16 مدينة محيطة بمدينة ووهان، والتي يبلغ عدد سكانها مجتمعة أكثر من 50 مليون نسمة، أي أكبر من عدد سكان نيويورك ولندن وباريس وموسكو مجتمعين.

وبحسب وسائل الإعلام الحكومية، تقوم السلطات بمدينة ووهان ببناء مستشفيين مؤقتين يحتوي كل منهما على 1000 سرير لمعالجة العدد المتزايد من المرضى المصابين بفيروس كورونا القاتل.

وقال عمدة المدينة إنه من المتوقع أن يتم الانتهاء من بناء أول مستشفى بتاريخ 3 فبراير.

كما وأعلنت السلطات الصينية فرض حظر مؤقت على تجارة الحيوانات البرية اليوم الأحد قائلة إنها ستقوم بمتابعة الأمر عن كثب ومعاقبة المخالفين بشدة.

ودعت السلطات الصينية السكان إلى الامتناع عن تناول لحوم الحيوانات البرية بشكل مطلق.

وحث المواطنين البريطانيين المحاصرين في المقاطعة الصينية على مغادرة المنطقة إذا كانوا قادرين على ذلك.

وقامت وزارة الخارجية البريطانية بتحديث إرشاداتها إلى تقديم المشورة بعدم السفر من وإلى مقاطعة هوبي.

لكن الإرشادات أضافت أيضا: " إذا كنت في هذ المقاطعة وتمكنت من المغادرة، فعليك القيام بذلك بأسرع وقت. ويرجع ذلك إلى استمرار اندلاع فيروس كورونا الجديد".

وقال وزير الداخلية بريتي باتل، إن الحكومة تدرس جميع الخيارات لمساعدة البريطانيين على مغادرة مدينة ووهان في أعقاب تقارير تفيد بأن المسؤولين قد طلب منهم فحص الخدمات اللوجستية لقيامهم بعمل جسر جوي من المدينة.

وجاء ذلك عندما تجاوز عدد الأشخاص الذين تم اختبارهم بحثا عن فيروس كورونا في المملكة المتحدة 30 شخصا حتى اللحظة، وتم التأكيد على أنه لا توجد حالات مؤكدة بعد.

وحتى ظهر يوم السبت، تم اختبار 31 شخصا في جميع أنحاء إنجلترا وويلز واسكتلندا وأيرلندا الشمالية بحثا عن الفيروس المميت الذي يشبه الإنفلونزا، لكن جميع الاختبارات عادت سلبية، وفقا لوزارة الصحة البريطانية.

النهضة نيوز