صندوق أبو ظبي للتمويل ينقذ أندر البط في العالم من الانقراض

بفضل دفعة نقدية كبيرة قدمتها أبو ظبي أصبح أندر البط في العالم محظوظاً للغاية بعد أن عاد من حافة الانقراض.

حيث سيساعد التمويل الكبير الذي قدمه صندوق محمد بن زايد للحفاظ على الأنواع في محمية مدغشقر على الخروج من أزمته المالية والتقدم نحو مستقبل أكثر إشراقا.

وقد سبق أن تعثرت الجهود المبذولة لإعادة توطين الأنواع عندما شوهدت 12 فراخ صغيرة من البط النادر في بحيرة صوفيا النائية في شمال مدغشقر.

وكان يعتقد أن هذا النوع قد انقرض منذ عام 2006 ، عندما تم اكتشاف عدد صغير من البط في بحيرة صغيرة أخرى بمحض الصدفة، حيث قام العاملين نقل البعض منهم إلى المحمية في عام 2009 من أجل بدء برنامج التربية بشكل جدي والحفاظ عليهم.

وقد قامت مؤسسة Wildfowl and Wetlands Trust ومقرها المملكة المتحدة بمساعدة مؤسسةDurrell Wildlife Conservation Trust ومقرها جيرسي بإدارة مشروع الحفظ بالشراكة مع مؤسسة الآغا خان ووزارة البيئة في مدغشقر.

حيث تم اختيار بحيرة صوفيا لإعادة إطلاق هذه الأنواع في البرية، وتم تعيينها كموقع محمي بموجب اتفاقية رامسار الدولية بشأن الحفاظ على الأراضي الرطبة والمسطحات المائية. وقد تم إطلاق 21 فرخا شابا من بط البوشر النادر هناك في ديسمبر 2018.

كان اكتشاف فراخ البط في وقت مبكر بمثابة مفاجأة للعلماء الذين كانوا يتوقعون التطور بعد عامين أو ثلاثة أعوام.

وقال بيتر كرانسويك ، مدير مؤسسةWWT: "عادة ما تستغرق الحيوانات التي أعيد إنتاجها بعض الوقت لتستقر في موقعها الجديد، وغالبا ما تنجح محاولات التكاثر الأولى، لذلك يعد هذا تطوراً غير متوقع تماماً ولكنه موضع ترحيب كبير".

استقبلت دولة الإمارات العربية المتحدة أخبار التطور الناجح في إفريقيا بكل صدر رحب، حيث قالت رزان المبارك العضو المنتدب لصندوق محمد بن زايد لحماية الأنواع : "يسعدنا أن نسمع أخبار هذه الخطوة المهمة في تأمين مستقبل أفضل للأنواع في محمية مدغشقر. كما ويركز برنامج المنحة الخاص بنا على مشاريع الحفاظ على البيئة المخصصة لإنقاذ أنواع فردية. ونظراً لأن محمية مدغشقر لديها الآن أندر البط في العالم، فقد كان خياراً واضحاً بالنسبة لنا دعم هذا المشروع".

وبدوره سيواصل فريق الرصد، الذي يتخذ من البحيرة مقرا له على مدار الاثني عشر شهرا الماضية، مراقبة فراخ البط الصغيرة أثناء سعيها للتغلب على العديد من التحديات، بما في ذلك ندرة الطعام، وسوء الأحوال الجوية مع موسم الأعاصير القادم .

النهضة نيوز