بولتون وابرامز مدربا فريق قتلة لاغتيال مادورو

بولتون وابرامز مدربا فريق قتلة لاغتيال مادورو

غوايدو ضالع في العملية وعودته لكراكاس من أجل افتعال مشكل لاغتيال مادورو .

فنزويلا تتعرض لما تعرضت له سوريا والعراق منذ سنوات .


نصرة الشعب الفنزويلي هو واجب على الأمة العربية .
كشف بسام ابو شريف ، النقاب عن معلومات خطيرة تتصل بمهمة بولتون وابرامز في اميركا اللاتينية ، وقال في معرض حديثه عما تتعرض له فنزويلا من مؤامرات ومخططات امريكية اسرائيلية : منذ أكثر من عام كلف ابرامز بأن يضع مخططا لقلب نظام الحكم في فنزويلا واشاعة الفوضى والقلاقل في نيكاراغوا وكوبا ودول لاتينية اخرى ومن ضمنها المكسيك في البند " احتياطي " ، جاء ذلك بتكليف من ترامب ، واشراف ودعم بولتون مستشار الأمن القومي الذي عينه ترامب خلف لمن سبقه كي يقوم بهذه المهمة الدموية تحديدا .
وقال : انه تم تجنيد بضعة آلاف من اللاتينيين ، (ويحملون جنسيات مختلفة لكن ما يجمعهم الحاجة الماسة للمال والفقر وعدم وجود عمل يقتاتون منه ) ، وأضاف : رتب ابرامز مع اسرائيل تدريب هؤلاء وتسليحهم ، ورتب مع كولومبيا تهريبهم عبر الحدود الى فنزويلا تمهيدا لساعة الصفر ، وأبلغ ابرامز بولتون والرئيس ترامب بجاهزية فريقه للتحرك عندها أمر ابرامز بالتوجه للميدان " كولومبيا والبرازيل " ، للاشراف المباشر ولاعطاء آخر تعليمات للعميل غوايدو وترتيب طرق ووسائل الاتصال ، وهربت لفنزويلا أجهزة اتصالات وأجهزة تفجير حديثة وكميات من الذخائر والمتفجرات .
وعلى ضوء البحث الذي دار بين بولتون وابرامز بعد أن فشلت محاولاتهما استمالة بعض ضباط الجيش الفنزويلي ان الحل ، هو في اغتيال مادورو ليصبح الموقع الرئاسي شاغرا ، واتفق على طمس ماجاء في الدستور حول خلافة الرئيس والترويج لنص غير موجود ، وهو أن يحل رئيس الكونغرس محل الرئيس الشاغر.
ودعا بسام ابوشريف القوى التقدمية بالعالم لمنع تكرار كارثة اليندي في تشيلي ، وقال : ان الجشع الاميركي للسيطرة على نفط فنزويلا والاحتياطي من الذهب والمعادن الاخرى يدفعها لارتكاب جرائم ضد شعوب العالم ، وذكر بأن ابرامز مسؤول عن مجازر ارتكبتها اميركا وفرق الموت التي شكلتها وذهب ضحيتها أكثر من مليون شخص في دول اميركا اللاتينية وسوريا والعراق وليبيا ومصر واليمن .

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر اصحابها، وليس عن وجهة نظر موقع النهضة نيوز