عبد الكريم أبو زنيمة: مرزوق الغانم يمثلني

مرزوق الغانم

الموقف المشرف لرئيس مجلس الامة الكويتي وغالبية ممثلي الشعب العربي المنتخبين الذين لبوا نداء فلسطين واجتمعوا في عمان في مؤتمرهم الطارىء لمواجهة صفقة القرن الصهيوامريكية يمثل صوت الشعوب العربية واحرار العالم، الغانم القى بوثائق ومستندات صفقة القرن في سلة ومزبلة التاريخ باسم ونيابة عن الشعوب العربية والاسلامية وكل شرفاء واحرار العالم، هذا هو موقف الشعوب العربية الحقيقي الداعم والمؤيد والثابت من قضيتهم المركزية فلسطين، اليوم انظار الشعوب العربية شاخصة بانتظار عودة من اجتمعوا في عمان لبلدانهم وترجمة مواقفهم الرافضة لهذه الصفقة الى تشريعات تُجّرم اي تواصل وتطبيع وتعامل مع دويلة الكيان الصهيوني وتلزم الحكومات بتطبيقها وتنفيذ كل القرارات البرلمانية ذات الصلة ومنها الغاء اتفاقية وادي عربة وصفقة الغاز اللتان تعتبران من ركائز هذه الصفقة المشؤومة.


مواقف الشعوب العربية ومنظماتها بكافة مسمياتها ستتطور وستغير نهج حكومات المحور الامريكي العربية اذا ما تطور الموقف الفلسطيني "السلطة الفلسطينية" من هذه الصفقة، اذ لا يزال موقف السلطة دون الحد الادنى من التحدي والمواجهة لمخاطرها، هذه الصفقة لا زالت تشكل فرصة تاريخية لتتخلص السلطة من اتفاقية اوسلو وكافة تبعياتها –سحب الاعتراف بدويلة الكيان ووقف التنسيق الامني ...الخ- ما دامت الاطراف الاخرى ضربت بعرض الحائط ميثاق الامم المتحدة وقرارات مجلس الامن والشرعية الدولية.


الشعوب العربية تنتظر اليوم من الشعب الفلسطيني ممارسة الضغط على قياداته للتوحد ونبذ كل الخلافات جانبا وتشكيل جبهة وطنية لقيادة النضال الفلسطيني لتحقيق اهدافه الوطنية، السلطة الفلسطينية برموزها الذين غربّوا الحقوق والثوابت الوطنية على مدار ربع قرن في متاهات وسراديب التفاوض غير مؤهلين لادارة مرحلة الصراع القادمة وعليهم انفسهم الاعتراف بفشلهم والتنحي لصالح قيادات ثورية قادرة على تحمل المسؤوليات، فليس جديرا من لم يحمل مسدسا في يوم من الايام ومن نعت حركات المقاومة بالصبيانة وصواريخها بالعبثية ان يقود نضال شعب ضحى بآلاف الشهداء ولا زال يقدم الشهداء والدماء والاف الاسرى لنيل حقوقه وبناء دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، هذه المرحلة بحاجة لرجال قادة لم يعرفوا اصناف العطور الفرنسية ولا ماركات الربطات والبذلات الايطالية ولم يتذوقوا الكافيار والشمبانيا، المرحلة بحاجة لرجال لم يعرفوا الا البساطير من الاحذية والا زيوت الاسلحة من الكريمات ومن الالبسة الا الكاكي والفوتيك ومن الاطعمة الا الزيت والزيتون الفلسطيني وما تجود به ارض الانبياء من البقوليات والخضروات - بمثل هولاء الرجال ندحر العدوان ونحقق حلم العودة للمشردين ونبني دولة فلسطين وعاصمتها القدس بلا تفاوض.


الصفقة لم تكن وليدة اللحظة بل جرى التآمر والتواطؤ والتهيئة لها منذ عقود وبأموال عربية عبر اضعاف الامن القومي العربي وتدمير الدول العربية ذات الطاقات العسكرية ابتداء من اخراج مصر عبر معاهدة كامب ديفيد والحرب الاهلية اللبنانية واشراك الجيش السوري فيها والحرب الاهلية في الجزائر واحتلال العراق وتدمير ليبيا وتدمير البنية التحتية وحصار سوريا والحرب الكونية عليها والعدوان على اليمن وحصارها، لكن الاخطر هو التأثير على العقل الجمعي العربي بقبول دولة اسرائيل والتطبيع معها كدولة شرق اوسطية عبر العبث بالمناهج الوطنية والاعلام الهابط ونشر المخدرات واستشراء الفساد وافقار الشعوب وسلب الحريات ونشر ثقافة الجهل والتطرف والفتن المذهبية والدينية..الخ

وتوجيه بوصلة الجهاد بما يخدم الكيان الصهيوني وتصنيف ايران الداعمة والممولة لحركات المقاومة العربية كدولة ارهابية وعدوة لنا ونعت حركات المقاومة بالارهاب، لكن ما نراه اليوم من مواقف الشعوب العربية ومؤازرتها للشعب الفلسطيني ونضاله ووقوفها وتصديها لسرقة القرن يبشر بمستقبل وبفجر جديد عنوانه ومضمونه ان القدر سيستجيب لارادة الشعب الفلسطيني ونضاله وتضحياته وان فلسطين ستتحرر وستنتصر على البلطجة والهمجية والتآمر ما دامت تنجب اشبال يترعرعون في براريها وجبالها وسهولها كما تنمو الاعشاب بعد سقوط المطر، وان صفقة القرن ورعاتها وداعميها والمروجين لها مصيرهم مزبلة التاريخ.


نعم..بمواقفك البطولية الشجاعة وبكلماتك الوطنية وبمناصرتك وتأيدك ودعمك لنضال الشعب الفلسطيني وقضايا امتنا العربية الوطنية نقول لك ولكل الشرفاء  بكل فخر واعتزاز انكم تمثلوننا خير تمثيل..اطال الله عمرك مناضلا شجاعا في زمن قل فيه الشجعان.

عبدالكريم أبو زنيمة

النهضة نيوز - بيروت