أدمغة القردة العليا لديها ميزة اعتقدنا أنها كانت فريدة لدى البشر وحدهم

كان العلماء يعتقدون سابقاً أن نمط الاختلافات التشريحية وعدم تماثل شقي الدماغ هي ميزة بشرية فريدة يختص لها البشر دون غيرهم من الكائنات الحية، والتي نشأت عندما أصبح نصفي الكرة المخية متخصصين في مهام معينة، مثل معالجة اللغة في الجانب الأيسر.

والآن، اكتشف العلماء أن هذا النمط قد أتى في حقيقة الأمر وتطور حتى قبل تطور البشر الأوائل.

حيث تكشف مقارنات النمط العقلي بين البشر وقردة الشمبانزي والغوريلا والأورانجوتن أن اختلافات أدمغتنا بين شقي الدماغ الأيسر والأيمن ليست فريدة من نوعها، ولكننا نتقاسم نفس النمط مع القردة العليا.

حيث يقول البروفيسور سيمون نويباور من معهد ماكس بلانك للأنثروبولوجيا التطورية في ألمانيا: " إن هذا الأمر يشير إلى أنه نمط أدمغة أجدادنا قد تم تأسيسه في وقت مبكر جداً أثناء التطور أو حتى ما قبل حصوله، أي قبل تقسيم سلالات القردة البشرية والعليا".

وقد قام فريقه بتحليل جماجم 95 إنسان و45 قردة شمبانزي و43 غوريلا و43 قردة الأورانجوتن، ثم قاموا بطباعة شكل الدماغ على الجزء الداخلي من الجمجمة أثناء النمو. وللقيام بذلك، استخدم الفريق الأشعة المقطعية للكشف عن هذه التفاصيل في الجماجم المجوفة ثم قاموا بإنشاء نماذج رقمية لكل دماغ على حدا.

ثم قاموا بوضع علامة على السمات الرقمية على الجانبين الأيسر والأيمن من كل نموذج دماغي. وعندما تم تراكب نصفي الكرة الدماغية، كشفت النقاط غير المتطابقة عن نمط وحجم عدم تناسق شقي الدماغ بشكل واضح.

كما وكانت جميعها تشترك في نمط شائع ولكن كان أقل وضوحاً في الشمبانزي مقارنة بالأنواع الأخرى.

و يساعد هذا في توضيح سبب فشلنا في اكتشاف التاريخ التطوري العميق لعدم تناسق الدماغ سابقاً. فقد قارنت الدراسات السابقة عدم تناسق دماغ الإنسان مع قرود الشمبانزي فقط، والتي إلى جانب قرود البونوبوس هم أقرب أقربائنا الأحياء في السلسلة التطورية .

وقد كان يشير القيام بذلك إلى أن نمط عدم التناسق الخاص بنا كان فريداً، حيث تطور بسبب تخصص الدماغ المتزايد بعد انقسام الأنساب البشرية وقردة الشمبانزي منذ أكثر من 4 ملايين عام.

ولا يمكن أن نقول بأننا مميزين في نمط الدماغ بعد أن علمنا أن قردة الغوريلا والأورانجوتان تشتركان في النمط أيضاً. بل وما هو أكثر من ذلك، فنحن لم يعد واضحاً لنا ماهية أسلافنا البشر الأوائل، الذين تظهر أحافيرهم على النمط غير المتماثل، والذين طوروا وظائف دماغية محددة تعتمد على الجانب الأيسر أو الأيمن من الدماغ .

ومع ذلك، على الرغم من أننا نعلم الآن أن القردة العليا الأخرى تظهر في الواقع بعضا من عدم تناسق الدماغ الشبيه بالموجود في أدمغتنا البشرية، إلا أن النمط الدقيق لعدم التماثل في البشر لا يزال فريدا من نوعه على كل حال.

حيث يشرح نويباور: "إن النمط ليس متماثلاً تماماً، بل هو مجرد نمط مشابه إلى حد كبير للنمط في الدماغ البشري. فقد كان للنماذج الرقمية للأدمغة البشرية تباين حول النمط المشترك أكثر من القرود، وخاصة في منطقة المخيخ. حيث قد يعكس هذا زيادة في وحدات الدماغ وربما للوظائف المحددة بما في ذلك التواصل الرمزي و الإدراك والعاطفة واتخاذ القرارات".

النهضة نيوز