روسيا تحذر تركيا من التورط: استهداف الجيش السوري أسوأ سيناريو يمكن اقترافه

القوات الروسية في سوريا

في تصعيد لافت لمستوى الخطاب بين البلدين، وجهت "موسكو" اليوم الأربعاء تحذيراً لتركيا من مغبة الاقدام على عمل عسكري يستهدف الجيش السوري في محافظة ادلب التي تسيطر عليها المجموعات المسلحة المدعومة تركياً، وذلك عقب تهديد الرئيس رجب طيب إردوغان بتنفيذ عملية في منطقة إدلب السورية.

أردوغان: نستعد لعملية عسكرية ضد الجيش السوري في إدلب

ديمتري بيسكوف وهو الناطق باسم الكرملين قال: "إذا كان الأمر يتعلق بعملية ضد السلطات الشرعية للجمهورية السورية والقوات المسلحة للجمهورية السورية فهذا سيكون بالطبع أسوأ سيناريو".

وكانت تركيا قد قطعت أجواء التفاهمات التي يتبادلها الجانبين، وهددت بإرسال المزيد من القوات إلى إدلب والرد على أي هجوم يقوم به الجيش السوري.

وكان الرئيس السوري بشار الأسد احتفل يوم أمس بالسيطرة على كامل الطريق الدولي حلب - دمشق، الذي يصل المدينة من الجهة الجنوبية الغربية، وتعهد بالاستمرار في العمليات العسكرية حتى طرد آخر "ارهابي" من البلاد.

وفي خطوة ذات دلالة رمزية كبيرة، استقبل مطار حلب الدولي اليوم، أولى رحلاته الجوية القادمة من دمشق، بعد اغلاق استمر لسنوات.

وجاء تهديد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان  الذي تكرر مضمونه خلال الأسابيع الماضية، وسط تقدم الجيش السوري المستمر في ادلب، ناهيك عن قصف "الجيش" لنقاط مراقبة تركية كانت تعترض طريق القوات السورية، قتل فيها ما يزيد عن عشرة جنود.

وكانت تركيا قد أرسلت خلال الأسابيع الماضية قرابة 10 آلاف جندي، وأكثر من 2000 آلية عسكرية مدرعة، في مؤشر إلى احتمالية وصول الصراع إلى مرحلة المواجهة المباشرة.

واستعادت قوات النظام السورية الأسبوع الماضي السيطرة على كامل الطريق الدولي حلب - دمشق، الذي يصل المدينة من الجهة الجنوبية الغربية.

وتقدمت تدريجيا في المناطق المحيطة بحلب، ثاني أكبر المدن السورية، والتي كانت تعد العاصمة الاقتصادية للبلاد قبل اندلاع النزاع.

النهضة نيوز - بيروت