إيطاليا تعزل بلدات وتقفل شركات بسبب فيروس كورونا

ايطاليا تعزل بلدات بسبب كورونا

أعلنت الحكومة الإيطالية إغلاق 11 بلدة أغلبها في منطقة لومبارديا، بعد اكتشاف 79 حالة إصابة بفيروس "كورونا"، توفي اثنان منهم.

وقال رئيس الوزراء الإيطالي، جوزيبي كونتي، "إنه تم إغلاق المناطق التي تعتبر بؤرا للفيروس، ومنع الدخول إليها أو الخروج منها إلا بتصاريح خاصة، مشيراً الى إقفال الشركات والمدارس في تلك المناطق وإلغاء الأنشطة العامة من مهرجانات ومسابقات رياضية ورحلات مدرسية وغيرها.

وأوضحت الحكومة الإيطالية أنها ستكون مجبرة على عزل البلدات التي تعتبر مركز تفشي فيروس "كورونا"، حيث سيحد هذا الإجراء، الذي يستهدف مجموعتين منفصلتين من الفيروس تم تحديدهما في منطقتي لومباردي وفينيتو شمالي البلاد، من حركة عشرات الآلاف من الأشخاص الذين يعيشون في هذه المناطق.

من جهته، أعلن لوكا زايا، رئيس منطقة فينيتو في شمال شرقي إيطاليا، أنه سيتم تعليق فعاليات كرنفال البندقية - فينسيا، بسبب تفشي فيروس "كورونا" شمال البلاد.

هذا وكان حاكم منطقة لومبارديا الإيطالية، أتيليو فونتانا، أكد أن عدد حالات الإصابة الجديدة بـ"كورونا" بالمنطقة، ارتفع إلى 89 حالة، مشيرا إلى أن ذلك يرفع العدد الإجمالي للحالات في البلاد، إلى أكثر من 100.

وظهرت أول إصابة في كودونيا لدى باحث إيطالي يعمل في "شركة يونيليفر"، وأودع في وحدة العناية المركزة في المستشفى نظرا لتدهور وضعه، كما تشمل الإصابات زوجته الحامل في شهرها الثامن، وصديقه و3 مسنين كانوا يترددون على حانة يملكها والد صديقه.

النهضة نيوز