فحص دم بسيط ومسحة أنف.. اختبار فيروس كورونا في ميامي يكلف رجل أمريكي 3500 دولار

تلقى رجل من ميامي فاتورة طبية بقيمة 3500 دولار بعد إجراء اختبارات فيروس كورونا عقب عودته إلى الولايات المتحدة من الصين.

عاد أوسميل مارتينيز ازكو من رحلة عمل في الصين الشهر الماضي، و اكتشف أنه كان يعاني من أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا، وبسبب قلقه من فيروس كورونا، قرر الرجل الذهاب إلى مستشفى فلوريدا للفحص وفقا لصحيفة ميامي هيرالد .

وكشفت الاختبارات أن ازكو كان مصابا بالإنفلونزا وليس بفيروس كورونا، ولكن تأمينه الصحي المحدود ترك له فاتورة قدرها 3270 دولار بعد أسبوعين من اختباره، حيث سيتعين عليه دفع 1400 دولار من قيمة الفاتورة.

وقال ازكو لصحيفة ميامي هيرالد : "كيف يمكنهم أن يتوقعوا أن يساهم المواطنون العاديون في القضاء على الخطر المحتمل لتفشي فيروس كورونا من شخص إلى آخر إذا كانت المستشفيات تنتظر منا أن ندفع مبلغ 3270 دولارا لإجراء فحص دم بسيط ومسحة أنف؟ ".

وأكد ازكو أنه حصل على خطة التأمين الصحي من خلال قانون الرعاية بأسعار معقولة، حيث اختار هذا التأمين لأنه يقدم رعاية صحية بقيمة 55000 دولار بحكم وظيفته في شركة للأجهزة الطبية .

وبمجرد أن اشترى الخطة لأول مرة، كان يدفع 278 دولارا شهرياً، ثم زادت هذه الأقساط إلى ما يصل إلى 400 دولار بمجرد أن زاد راتبه بالكامل، مما أجبر الرجل على إلغاء التغطية ودفع 180 دولارا شهريا لخطة محدودة من خلال التأمين الصحي الوطني .

ويأتي هذا القرار في الوقت الذي تراجعت فيه إدارة ترامب عن لوائح قانون الرعاية الميسورة التكلفة في عام 2018 وسمحت بالخطط غير المرغوب فيها في السوق .

وتوفر هذه الخطط غير المرغوب فيها تغطية قصيرة الأجل ومنخفضة الفائدة للأشخاص، ولكنها أيضا غير مطالبة بالوفاء بمعايير القانون الخاصة بالتغطية الصحية، مما يعني أن الخطط يمكن أن تتجنب تغطية الشروط الموجودة مسبقا أو توفير الحماية بنفقات كبيرة خارجها.

كما أن إحدى المشكلات التي يواجهها الأشخاص عند شراء خطط التأمين هي الطريقة التي يتم بها الإعلان عن هذه الخطط غير المرغوبة، فقد يعتقد شخص ما أن لديه تغطية لبعض النفقات فقط، ولكنه يكتشف العكس فيما بعد.

واكتشف ازكو أنه لا يدين بمبلغ 1400 دولار من فحسب، بل أنه يحتاج أيضا إلى تزويد شركة التأمين الخاصة به بسجلات طبية لمدة ثلاث سنوات لإثبات أن الأنفلونزا التي حصل عليها لا تتعلق بحالة طبية يعاني منها مسبقاً . فإذا كانت الأنفلونزا مرتبطة بحالة مرضية سابقة، فإن شركة التأمين لن تدفع شيئا من فاتورة الرجل.

كما وأخبر مستشفى جاكسون التذكاري، حيث تلقى ازكو اختباراته، لصحيفة ميامي هيرالد أن المزيد من الفواتير في طريقها إلى الرجل. وأنه ليس من الواضح ما الذي سيتعين عليه دفعه بعد إجراء اختبار فيروس كورونا.

النهضة نيوز