أخر تطورات قضية قتيل فيلا نانسي عجرم .. قتل الموسى لم يكن دفاعاً عن النفس

قضية قتيل فيلا نانسي عجرم

في ظل التطورات التي تشهدها قضية قتيل منزل الفنانة اللبنانية نانسي عجرم، فقد تكشفت تفاصيل جديدة ومثيرة بعد أن تم معاينة جثة القتيل محمد الموسى، الذي قتل في منزل نانسي على يد زوجها الطبيب فادي الهاشم من قبل لجنة الأطباء الشرعيين

وفي تفاصيل الخبر فقد كشف عضو فريق الدفاع عن المغدور رامي هندي إلى أن القتل لم يكن "دفاعا عن النفس".

وبين هندي أن التقرير الجديد جاء فيه أنه تم "إخراج طلقات من جسد المغدور محمد موسى لم يتم الإفصاح عنها سابقا في التقرير الأول".

اقرأ أيضا: قاضي قضية قتيل فيلا نانسي عجرم يطالب بالحفاظ على سرية المعلومات ومحامية العائلة تنشر التفاصيل
اقرأ أيضا: أخر تطورات قضية قتيل فيلا نانسي عجرم .. طبيب سوري يكشف تطور جديد في القضية

 

​​​​​​​ورأى هندي أن أهم ما أظهره التقرير الجديد وأغفله التقرير الأول هو "إخراج 5 رصاصات من جسد المغدور لم يتم الإفصاح عنها سابقا"، إضافة إلى "طلقة سادسة" في الرأس، "أي أن المغدور قتل بطلقة من الخلف في الرأس، وهو ما لم يذكره الطب الشرعي الأول، إضافة إلى اكتشاف رصاصة مفككة" أي أنه كان هناك نوعان من السلاح"

وأشار إلى وجود رصاصات من بعد وأخرى من قرب وهذا يدل أنه كان هناك اتجاهين لإطلاق النار، وأن التقرير الجديد أضاف معلومات حول "تحديد اتجاهات الطلقات على عكس التقرير السابق" 

وقال إنه كانت هناك "طلقات وشم" أي طلقات أطلقت من قرب. إضافة إلى الطلقات من جهات مختلفة، موضحاً إلى أنه "تم تحويل الطلقات إلى أدلة جنائية لمعرفة هل هي من نفس المسدس أم من مسدسين مختلفين".

وبين هندي إلى أن من ما جاء في التقرير الأول لن يمر دون محاسبة، وسيتم مراجعة كل من تهاون في تفاصيل التقرير الأول، من جانبه بين أن القضاء أصدر قرارا بتسليم جثة القتيل الموسى إلى ذويه في العاصمة دمشق.

النهضة نيوز