الكونغرس يطالب بنزع السرية عن تقرير استخباراتي يوضح مقتل خاشقجي

جمال خاشقجي صحفي سعودي

تعهد أعضاء في الكونغرس الأميركي ،بفرض إلغاء السرية عن تقرير استخباراتي حول مقتل الكاتب والصحافي السعودي جمال خاشقجي، متهمين الرئيس دونالد ترامب بحظر نشره بهدف حماية السعودية، من التهم الموجهة إليها من المنظمات الحقوقية.
وكان خاشقجي مقيما في الولايات المتحدة وكتب عدة مقالات انتقادية تناولت دور ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في صحيفة "واشنطن بوست".
لكن مدير الاستخبارات الأمريكية، وفي رد على طلب الكونغرس، قال إن "المعلومات يجب أن تبقى سرية لعدم إلحاق الضرر بالأمن القومي الأمريكي".
وقال النائب توم مالينوفسكي الذي يقود حملة المطالبة بنشر التقرير إن "الإدارة لم تحاول حتى أن تثبت لنا أن نشر المعلومات، يمكن أن يتسبب بهذا النوع من الضرر".
وأضاف للصحافيين "ما يخشونه برأيي واضح للغاية، فهم يخشون إحراج شخص يملك علاقة وثيقة مع الرئيس ترامب وإدارة ترامب، وهو محمد بن سلمان".
وانضمت إلى مالينوفسكي، خطيبة خاشقجي خديجة جنكيز، التي قالت إن: "نزع السرية عن التقرير يجيب على اسئلة حساسة، مثل مَن أمر بقتله وأين تم التخلص من رفاته".
وتم استدراج خاشقجي في تشرين الأول أكتوبر عام 2018 إلى القنصلية السعودية في اسطنبول، حيث تم خنقه وتقطيع جثته وفقا لمسؤولين أتراك وأميركيين.
 

النهضة نيوز