كورونا يهدد شركة طيران بريطانية بالإفلاس

مع معاناتها في توفير السيولة بسبب انتشار فيروس كورونا حول العالم، وبدء ظهور الآثار الاقتصادية على العديد من شركات الطيران في ظل ضعف الطلب وإلغاء الرحلات كشفت شركة "فلاي بي" البريطانية أنها قد تعلن إفلاسها قريبا.
وأشارت الشركة التي تواجه مشكلات في الأصل إلى أنها تحتاج خلال الأيام القادمة إلى قرض من الحكومة بنحو 100 مليون جنيه إسترليني كقرض، وإلا فإنها ستتوقف عن العمل بحلول نهاية الشهر، لتكون شركة الطيران البريطانية الرابعة التي تعلن إفلاسها خلال سنوات عدة.
الشركة البريطانية كانت توصلت لاتفاق مع الحكومة قبل نحو شهرين للحصول على مساعدة بقيمة 100 مليون جنيه، عبر تأجيل إعادة ضرائب يدفعها الركاب على التذاكر لثلاث سنوات، للسماح لها بالاستمرار بالعمل. لكن الحكومة لم تقر القرض حتى الآن، ولا يبدو أنها ستدرجه في الميزانية الجديدة.
وتغطي "فلاي بي" قسما كبيرا من الرحلات الداخلية في البلاد، إضافة إلى رحلات داخل أوروبا، تسيرها إلى 170 وجهة.
أزمة "كورونا" التي أعلن عنها في ديسمبر الماضي في مدينة ووهان الصينية أثرت على مختلف شركات الطيران في العالم، والتي لجأت لإلغاء رحلات؛ بسبب تراجع الطلب، أو بسبب قيود السفر المرتبطة بمناطق انتشار الفيروس. كما أجبرت شركات كبرى حول العالم الكثير من موظفيها على أخذ إجازاتهم.
وفي بريطانيا أيضا، ألغت شركة بريتش أيرويز رحلاتها إلى العديد من الوجهات، بما فيها الولايات المتحدة. بينما شهدت شركة فيرجين أتلانتك، في الأسابيع الماضية، انخفاضا في الحجوزات بنسبة 50 بالمئة.

النهضة نيوز